استمرت الصحف الأميركية في اهتمامها بتحطم الطائرة الروسية في سيناء من عدة جوانب، بينها أن تأكيد تحطم الطائرة بسبب اعتداء سيعزز إصرار بوتين على التدخل بقوة أكبر في سوريا والشرق الأوسط.

وقالت نيويورك تايمز في تقرير لها من موسكو إن القيادة الروسية رغم أنها رفضت -ابتداء وبغضب- الشكوك حول احتمال تحطم الطائرة الروسية في سيناء بسبب اعتداء، بدأت تتفهم تدريجيا فكرة الاعتداء هذه.

وعن ردود الفعل المتوقعة من روسيا، نقلت الصحيفة عن محللين وخبراء آخرين قولهم إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيصمم أكثر على التدخل في منطقة الشرق الأوسط.

وقالت إن تدخل بوتين في سوريا اعتبر محاولة لإظهار أن روسيا صارت مرة أخرى قوة دولية قادرة على التعامل مع أكثر مشاكل العالم صعوبة وتعقيدا، وإن أي تراجع عن ذلك بعد الانتكاسة الأولى بتحطيم الطائرة المدنية في سيناء، سينهي هذه المحاولة.

وأضافت الصحيفة أن بوتين كان ينتقد الدول الغربية -وخاصة الولايات المتحدة- بأنها أصبحت ومنذ بدء ثورات الربيع العربي عام 2011، تتخلى بسرعة عن حلفائها العرب، وإن تخلي بوتين عن الأسد والسيسي في هذه اللحظات سيجعل انتقاداته تلك في غير محلها.

وأشارت إلى أن روسيا مهما كان إصرارها على تصعيد تدخلها، فليس محتملا أن تتدخل بريا في الشرق الأوسط.

الإستراتيجية الروسية
وتحدث محللون للصحيفة عن احتمالين لإستراتيجية بوتين في سوريا: الأول أن يكثف تدخله لتعزيز قبضة الرئيس السوري بشار الأسد ومن ثم مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية باستخدام القوات البرية السورية، وقالوا إن ذلك يُحتمل أن يجعل العلاقات الروسية مع الغرب أكثر سوءا.

والثاني أن تصبح الحرب ضد تنظيم الدولة لها الأولوية أكثر من دعم الأسد، وفي هذه الحالة سيضغط بوتين على الأسد لتكوين حكومة انتقالية، وأشاروا إلى أن هذا التوجه قد بدأ لكنه لم يتحرك بسرعة قبل تحطم الطائرة في سيناء.

وأوردت لوس أنجلوس تايمز أن مسؤولين أميركيين قالوا إن قناعتهم تتزايد بأن الطائرة الروسية تحطمت في سيناء بسبب تفجير متعمد، في الوقت الذي يستمر فيه المحققون في جمع الأدلة في ما وصفه أحد نواب الكونغرس الأميركي بأنه أحداث 11 سبتمبر/أيلول الروسية.

أما وول ستريت جورنال فقد نشرت تقريرا عن تكثيف السلطات المصرية فحصها الدقيق للعاملين بمطار شرم الشيخ لتحديد إن كان بينهم من ساعد في عملية تحطم الطائرة الروسية، في وقت تتزايد فيه قناعة السلطات المصرية بأن سبب تحطم الطائرة هو تفجر قنبلة على متنها.  

المصدر : الصحافة الأميركية