تتزايد حدة التوتر بين روسيا وتركيا في أعقاب إسقاط أنقرة للمقاتلة الروسية لاخترقها المجال الجوي التركي، وتناولت صحف أميركية بالنقد والتحليل الأزمة المتصاعدة بين البلدين في سوريا، وسط الخشية من تدهور الأمور بين الجانبين.

فقد نشرت صحيفة واشنطن بوست مقالا للكاتبة آن أبليبوم تساءلت فيه عما إذا كانت عملية إسقاط المقاتلة الروسية عبارة عن مؤامرة من جانب حلف شمال الأطلسي (ناتو) أم أنها تغيير لقواعد اللعبة في سوريا من جانب تركيا.

من جانبها، حذرت صحيفة واشنطن تايمز من تفاقم الأزمة بين موسكو وأنقرة، ومن التصعيد الذي ينذر بحرب طاحنة في الشرق الأوسط ، والذي يعتبر مهدا للأحداث التاريخية الدموية، وسط الخشية من خروج الأمور عن نطاق السيطرة.

وقالت صحيفة وول ستريت جورنال بافتتاحيتها إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ربما يحاول اختبار حلف شمال الأطلسي، وأشارت إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يحتاج إلى دعم من جانب إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما، وذلك في أعقاب أزمة المقاتلة الروسية.

video

نمر من ورق
ونشرت الصحيفة مقالا للكاتب هولمان جينكينز قال فيه إن تركيا أسقطت نمرا من ورق، فجيران بوتين لا يرون فيه مظاهر الإعجاب التي تبديها الولايات المتحدة، وأضافت أن بوتين ليس ذلك الإستراتيجي البارع كما يحاول البعض تصويره، ولكنه مجرد مقامر، وأنه حري به الاهتمام بترتيب بيته الداخلي قبل تهديد الآخرين.

كما نشرت الصحيفة مقالا للكاتب ليون آرون تساءل فيه عن كيفية إجراء تغيير لعقل بوتين، وقال إن موسكو صعدت من الغارات الجوية بالمجال الجوي لحلف الناتو، وخاصة منطقة البلطيق وأوروبا الغربية. وأضاف أن روسيا أنشأت قاعدة عسكرية جديدة في سوريا على مسافة قريبة من تركيا التي تمتلك ثاني أكبر جيش في حلف شمال الأطلسي.

وفي السياق ذاته، تساءلت مجلة فورين بوليسي عما إذا ما كان بوتين سيستخدم سلاح الطاقة ضد تركيا، وأشارت إلى أن موسكو هددت بالرد والانتقام لحادثة إسقاط أنقرة للمقاتلة الروسية من طراز سوخي24 ومقتل أحد طياريها.

وأشارت المجلة في تقرير آخر إلى أن الناطق باسم الكنيسة في روسيا يصف بوتين بكونه محارب الكرملين المقدس ، وأضافت أن الكنيسة في روسيا تصف التدخل العسكري بسوريا بأنه حرب صليبية ، وأضافت أن هذا الوصف يروق للجهاديين.

video

أسلحة متطورة
وفي معرض تهديد موسكو بنشر منظومة صواريخ متطورة مضادة للطيران من طراز إس400 في سوريا، أشارت مجلة ذي ناشونال إنترست أن روسيا بصدد نشر هذه الصواريخ ودعت إلى ضرورة الاستعداد لمواجهتها. لكنها ألمحت في تقرير منفصل إلى أن تركيا لديها أصناف من الأسلحة الحربية المتطورة التي على روسيا أن تخشاها.

وأوضحت أن تركيا تمتلك مقاتلات إف16 متعددة المهام وصواريخ جو جو "أي آي إم120" المتطورة متوسطة المدى، وأن لديها أنظمة رادار أرضية "كورال جامر" متطورة قابلة للحركة بقدرات إلكترونية حديثة، وأن أنقرة تمتلك غواصات وطرادات بحرية متطورة.

وأشارت المجلة، في تقرير منفصل، إلى إن إسقاط المقاتلة الروسية يعيد إلى الأذهان التدخل العسكري الروسي في سوريا برمته، وأوضحت أن بوتين يسعى من وراء حملته إلى دعم نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

كما نشرت مقالا للكاتب كيفين ريغان تساءل فيه عن مصير فرص إقامة مناطق عازلة في سوريا في أعقاب إسقاط المقاتلة الروسية.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية