استحوذ التفجير الذي استهدف حافلة للأمن الرئاسي في قلب العاصمة التونسية مساء الثلاثاء وأدى إلى مقتل 12 عنصرا أمنيا وإصابة 17 آخرين على الأقل، على اهتمام عدد من الصحف الفرنسية، التي اعتبرت أن هذا الحادث "النوعي" يعد ضربة موجعة للبلاد ولمسار الانتقال الديمقراطي فيها.

وفي حوار مع موقع "20 مينوت"، قال مدير البحوث في معهد العلاقات الدولية والإستراتيجية بليغ نبيل إن استهداف الأمن الرئاسي يعتبر "وسيلة لتحدي الدولة"، مشيرا إلى أن هذا الهجوم الجديد يهدف إلى ضرب نجاح الانتقال الديمقراطي.

وفي ردّه عن سؤال بشأن السبب وراء استهداف تونس بهذا "التفجير الإرهابي"، أوضح المختص في الشأن التونسي أيضا أن تونس تعتبر البلد الوحيد في بلدان الثورات العربية الذي اتبع طريق الديمقراطية، وهذا الأمر يمثل بالنسبة للجهاديين نموذجا غربيا يتحدى طابعهم الإسلامي المتشدد، حسب تعبيره.

وبيّن نبيل أن الموقع الجيوستراتيجي لتونس يجعلها في "ضعف أيضا"، حيث إن "المليشيات الجهادية" في ليبيا يمكنها عبور الحدود بسهولة لتنفيذ ضربات، فضلا عن وجود المقاتلين "السلفيين الجهاديين" في جبل الشعانبي على الحدود التونسية الجزائرية التابعين لـتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، الذين ينفذون هجمات بشكل دوري، بينما فشلت قوات الجيش التونسي في طردهم.

فرق الحماية المدنية في شارع الحبيب بورقيبة وسط العاصمة عقب الهجوم (رويترز)

هجوم ورمزية
وعن رمزية استهداف قوات الأمن الرئاسي، قال الخبير إن هذه الخطوة تمثّل تحديا للدولة ورسالة لها بأنه يمكن "ضربها في قلبها"، وذلك مع رغبة في مضاعفة حالة عدم الاستقرار السياسي والاقتصادي.

كما تحدث نبيل عما أسماه "الفشل الاستخباري" عقب هجوم سوسة الدامي، مشيرا إلى أنه وعلى الرغم من تعزيز أجهزة المخابرات، ووعي سياسي بوجود تهديدات إرهابية، فإن تونس التي كانت "ناجعة" في القضاء على "الإرهاب" زمن الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي أصبحت اليوم تواجه صعوبة في مواجهة هذا التهديد اليوم.

ولم يستبعد المختص في الشأن التونسي أن تكون لهذا التفجير تداعيات وانعكاسات، ففضلا عما يعانيه قطاع السياحة من تراجع وتفاقم أزمة البطالة، فإن من المحتمل أن يتأثر قطاع الاستثمار الأجنبي، بالإضافة إلى إضعاف المشهد السياسي والحكومة، كما أن التونسيين سيعانون ويفهمون أن "المسلسل الإرهابي الذي بُدئ بهجوم باردو سيكون طويلا".

سيارات الإسعاف أثناء توجهها لمكان الانفجار (رويترز)

تفاصيل ودلالات
من جهتها نشرت صحيفة لوموند الفرنسية تفاصيل عن الهجوم، مشيرة إلى أن طبيعته لم تحدد بعد، فبينما تحدث مصدر من الرئاسة عن "هجوم إرهابي بجسم متفجر"، تحدثت مصادر أخرى لوكالة رويترز عن كون الهجوم نفّذه "انتحاري".

وتطرقت الصحيفة إلى تفاصيل هجمات سابقة هزت البلاد، مشيرة إلى أن تونس واجهت منذ ثورة 14 يناير/كانون الثاني 2011 عددا من الهجمات التي أدت إلى مقتل العشرات من الجنود ورجال الشرطة.

ولم تغفل الصحيفة عن التذكير بأن تونس التي تمثل نموذجا ناجحا للانتقال الديمقراطي مقارنة ببلدان "الربيع العربي" مثل ليبيا المجاورة، قد انضم الآلاف من شبابها إلى جماعات مسلحة متطرفة في كل من العراق وسوريا وليبيا، مما يجعلها واحدة من أكثر البلدان "تصديرا للمجاهدين".

أحداث وتهديدات
الأمر ذاته تحدثت عنه مجلة لوبان الفرنسية، كما قدّمت تسلسلا زمينا للأحداث التي جدت في تونس، واعتبرت أن الدولة "في مرمى الإرهابيين"، مشيرة إلى أن تونس عاشت بعد هذا الانفجار "السيناريو الجزائري"، فبعد محافظات القصرين وسيدي بوزيد (وسط) وسوسة والمنستير (الساحل)، تستهدف العاصمة تونس.

وبيّنت أن هذا التفجير كانت له ثلاثة أهداف هي ضرب "الجهاز الأمني، وتحطيم ثقته في قدرته على حماية البلاد، وضرب الأمن الرئاسي".

وعادت المجلة لربط الأحداث الحالية بما حدث قبل عشرة أيام في القرى الواقعة بين ولايات القصرين وسيدي بوزيد، حيث فرّ السكان للجوء في مدينة جلمة خوفا من "الإرهابيين" ونظرا لغياب الأمن، خاصة مع تعاظم قلقهم من ظهور جماعات مسلحة تهاجم المنازل المتاخمة للجبال للحصول على مؤونة، وهو دليل على تعاظم تهديدات المسلحين.

المصدر : الصحافة الفرنسية,الجزيرة