أشار الكاتب ديفد غريبر إلى أن قادة الغرب بإمكانهم تدمير تنظيم الدولة من خلال مطالبة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإنهاء هجماته على القوى الكردية في سوريا وتركيا والسماح لهم بقتال التنظيم على الأرض. وتساءل عن سبب عدم قيام تركيا بقطع خطوط إمدادات التنظيم.

وانتقد الكاتب في مقاله بصحيفة غارديان تقاعس زعماء الدول الغربية عن التحرك في مثل هذه الظروف، في أعقاب هجمات باريس، بالرغم من الوسائل التي كانت لديهم لاستئصال وتدمير هذا التنظيم لأكثر من عام الآن، لكنهم رفضوا استغلالها.

وألمح غريبر إلى وجود باعث للاعتقاد بأن حكومة أردوغان تدعم أيضا فرع تنظيم القاعدة في سوريا المتمثل في جبهة النصرة وعدد من الجماعات المعارضة الأخرى التي تشاركها أيديولوجيتها الإسلامية المحافظة.

وأشار إلى وجود قائمة طويلة من الأدلة جمعها معهد دراسة حقوق الإنسان بجامعة كولومبيا على الدعم التركي لتنظيم الدولة في سوريا, وهو ما يجيب -حسب رأي الكاتب- على سبب عدم قيام تركيا بقطع خطوط إمدادت التنظيم.

المصدر : غارديان