تناولت صحف أميركية الهجمات التي يشنها تنظيم الدولة الإسلامية في أنحاء مختلفة من العالم، وأشارت إلى حادثة إسقاط الطائرة الروسية في الأجواء المصرية وهجمات بيروت وهجمات باريس، وتساءل بعضها عن ما إن كان تنظيم الدولة يشن حربا على المستوى العالمي؟

فقد نشرت مجلة فورين بوليسي مقالا للكاتب ويل مكانتس قال فيه إن تنظيم الدولة ليس مجرد منظمة أو جماعة عادية، ولكنه صار يعد دولة ترعى الإرهاب، وإنه يحاول الوصول إلى أهداف متعددة في أنحاء العالم.

وأضاف الكاتب أن تنظيم الدولة تبنى خلال أسبوعين أعنف هجمات ضد عضوين من الأعضاء الخمسة الدائمين في مجلس الأمن الدولي، ممثلين في روسيا وفرنسا، وأضاف أن باريس شهدت الجمعة الماضية هجوما لم تشهد له نظيرا منذ الحرب العالمية الثانية.

وأشار إلى سقوط الطائرة الروسية فوق شبه جزيرة سيناء بعد مغادرتها مطار شرم الشيخ الدولي، وقال إن روسيا لم تتكبد خسارة بشرية منذ انهيار الاتحاد السوفياتي مثل ما تكبدت في حادثة الطائرة، وأضاف أن تنظيم الدولة أيضا تبنى تفجيرات في بيروت أسفرت عن مقتل العشرات.

video

صعود
وأشار الكاتب إلى صعود تنظيم الدولة وإلى تحوله من جماعة إرهابية إلى دولة أو شبه دولة لها مواردها ووارداتها وتجمع الضرائب، وأن لدى تنظيم الدولة من الموارد ما يكفي لتمويل مغامراته العسكرية على المستويين الداخلي والخارجي.

وأضاف الكاتب أن لدى تنظيم الدولة ثروة على مستوى ما لدى الدول، وأن لدى تنظيم الدولة  طموحات قوة إمبريالية ولائحة أعداء تشمل الدول التي لدى الأمم المتحدة، وأن تنظيم الدولة يمثل تنظيم القاعدة مضافا إليه مزيدا من القسوة ومزيدا من المقاتلين ومزيدا من مصادر التمويل.

وأشار الكاتب إلى أنه لا يمكن للعالم فرض عقوبات على تنظيم الدولة كالتي يفرضها على بقية الدول الأخرى، وذلك لأن التنظيم ليس لديه بنوك أو تعاملات مالية مع شركات عالمية واضحة، وأنه يمكن للتنظيم الاستيلاء على الأسلحة من الأعداء أو شراؤها عن طريق السوق السوداء.

كما أشارت فورين بوليسي -في تقرير منفصل- إلى أن فرنسا ليست الوحيدة التي تتعرض لهجمات، وأوضحت أن دولا في العالم من نيجيريا إلى مصر شهدت عشرا من الهجمات الأعنف في 2015 على أيدي تنظيم الدولة أو جماعات تابعة له.

ونشرت فورين بوليسي مقالا للكاتب ستيفن وولت دعا فيه إلى التأني واتخاذ رد الفعل الهادئ المتزن، وقال إن ردود فعل مثل التوعد والخطى المستعجلة والخطب الغاضبة هو ما يبعث على الابتهاج لدى الجهات التي تتبنى الهجمات، والتي ترغب في مشاهدة ردة فعل الجهات المستهدفة بالهجمات.

من جانبها حذرت مجلة تايم من أن تنظيم الدولة يخطط لشن هجمات على الولايات المتحدة نفسها، ونسبت إلى مايكل موريل -نائب المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي أي)- القول إن تنظيم الدولة يشكل تهديدا متزايدا للأميركيين وللمصالح الأميركية في العالم. 

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية