وول ستريت: هجمات باريس ستغير السياسة الدولية
آخر تحديث: 2015/11/16 الساعة 12:16 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/11/16 الساعة 12:16 (مكة المكرمة) الموافق 1437/2/5 هـ

وول ستريت: هجمات باريس ستغير السياسة الدولية

أوباما (يسار) يتحدث مع بوتين قبيل الجلسة الافتتاحية لقمة مجموعة الـ20 بأنطاليا التركية أمس الأحد (أسوشيتد برس)
أوباما (يسار) يتحدث مع بوتين قبيل الجلسة الافتتاحية لقمة مجموعة الـ20 بأنطاليا التركية أمس الأحد (أسوشيتد برس)

قالت صحيفة وول ستريت جورنال إنه يبدو أن الدقائق الـ30 التي استغرقتها هجمات باريس قد أصبحت سببا في حدوث نقلة كبيرة في السياسة الدولية وفي تداعيات ربما تدوم لسنوات.

وأوضحت الصحيفة في تقرير لها اليوم أن التركيز في الغرب السنة الماضية كان على "التهديد المتزايد الذي تمثله روسيا في أوكرانيا وغيرها"، وكان "الإرهاب" مشكلة حقيقية لكنها سهلة الاحتواء، لكن سلسلة الضربات جيدة التنسيق التي نفذها تنظيم الدولة على باريس قد أعادت من جديد تهديد "الإرهاب" إلى مركز الأجندة الدولية.

وأضافت الصحيفة أن هجمات السبت بباريس زادت الأهمية الجيوسياسية لسوريا كثيرا، ومن المؤكد أنها ستتسبب في تكثيف العمل العسكري والجهود الدبلوماسية الغربية هناك، وقد أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما بالفعل في اجتماع لمجموعة الـ20 في تركيا أمس أنه سيضاعف الحملة العسكرية التي تقودها بلاده ضد تنظيم الدولة بالإضافة إلى الجهود الدبلوماسية حول سوريا.

الحرب بسوريا
ونسبت الصحيفة إلى مسؤولين بالبيت الأبيض قولهم إن أوباما والرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد اتفقا في لقاء لهما بتركيا أمس على الخطوط العريضة لعملية تهدف لوقف الحرب في سوريا، كما أشارت الصحيفة إلى تخفيف المسؤولين الأميركيين لهجتهم الحادة ضد الأعمال العسكرية لروسيا في سوريا.

وول ستريت جورنال:
أوباما وبوتين اتفقا في لقاء لهما في تركيا أمس على الخطوط العريضة لعملية تهدف لوقف الحرب في سوريا

وتأمل موسكو في التوصل لاتفاق يؤدي إلى تعاون حول سوريا وتخفيف العقوبات الغربية ضدها بسبب أوكرانيا.

وقالت الصحيفة إن أي تحالف مع موسكو من شأنه أن يعزز النظام السوري بقيادة بشار الأسد، وهي خطوة يحذر منها الخبراء لأنها في نظرهم ستترك أمام المسلمين السنة خيارا واحدا وهو دعم تنظيم الدولة.    

تجارب مريرة
وعن المدى الذي يمكن أن تذهب إليه إدارة أوباما في المشاركة في الرد على هجمات باريس، وصفت الصحيفة مشاركة واشنطن بأنها حاسمة نظرا لافتقار الدول الأوروبية للقوة العسكرية التي تتمتع بها واشنطن، لكنها قالت إن استعداد أميركا لإرسال عدد كبير من قواتها البرية إلى سوريا لا يزال ضعيفا بسبب تجاربها المريرة في العراق وأفغانستان.

ونقلت عن مستشار الأمن القومي الأميركي بن رودس قوله إنهم لا يعتقدون أن إرسال قوات برية أميركية سيكون هو الحل، بل الحل يكمن في دعم قوات المعارضة السورية والشركاء في العراق القادرين على استعادة الأرض والحفاظ عليها.

وقال رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ الأميركي ريتشارد بار إنه يأمل في أن يسعى الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند في إطار معاهدة حلف الأطلسي "الناتو" إلى تشكيل تحالف دولي جديد لمكافحة "الإرهاب" كما فعلت الولايات المتحدة عقب هجمات 11 سبتمبر.

خيارات صعبة
وتوقعت الصحيفة إثارة المزيد من الجدل داخل أوروبا حول الهجرة واللجوء وإعادة فرض نقاط تفتيش على الحدود بشكل يذكّر الناس بما كانت عليه أوروبا في الماضي، وكذلك نشوء خيارات صعبة حول حقوق الإنسان والخصوصية وما إلى ذلك.

ونسبت إلى سفير الاتحاد الأوروبي الأسبق للشرق الأوسط مارك بيريني القول "سيكون من الصعب على الحكومات الغربية محاربة هذا النوع من الإرهاب وفي الوقت نفسه احترام ما يتطلع إليه الأوروبيون من سياسات وقيم".

المصدر : الصحافة الأميركية

التعليقات