انتقدت صحيفة واشنطن بوست الأميركية سياسة الرئيس باراك أوباما في الحرب على تنظيم الدولة وقالت إن أوباما لم يتعلم من إستراتيجيته الفاشلة في الشرق الأوسط والمتمثلة في الحرب بالتدريج.

وأوردت الصحيفة في افتتاحية لها أن أكبر دروس حرب فيتنام أهمية هو أن خوض الحرب بالتدريج أسلوب فاشل ويؤدي إلى كارثة في الغالب، لأن الجيوش لم تُشكل لشن الحرب "تدريجيا".

وأضافت أن أوباما "آخر رسل التدرج" قد قيل إنه تعلم الدرس وعدّل سياسته التي يسميها "العمليات المحدودة" في حربه التي يشنها -دون حماسة- على تنظيم الدولة.

وقالت الصحيفة إن أكثر ما يخيف هو أن يقوم أوباما -الذي كانت إستراتيجيته في كل السياسة الخارجية هي إضعاف الحضور الأميركي وإضعاف التزامه باستخدام القوة- باختيار الحرب بالتدرج غير المفيد مرة أخرى.

واستمرت تقول إن فكرة استخدام القوة الضرورية عند الحاجة فقط تتجاهل درسا آخر "تعلمناه من حرب فيتنام" وهو أن السماح للعدو الأضعف بهزيمة من يحارب بالتدريج ودون حماسة كافية أمر غير حكيم.

وذكرت أن ما أصبح واضحا في الحرب على تنظيم الدولة هو أنه وبعد عام كامل من القصف بنصف قلب وبشكل عشوائي، لم يفشل أوباما في تحطيم التنظيم فحسب، بل تركه ليشدد قبضته أكثر على الأراضي التي يسيطر عليها ويتوسع إلى أخرى.

المصدر : الصحافة الأميركية