قالت مجلة آتلانتيك الأميركية إن الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر تورط مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن موضوع مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا بسبب نكتة أطلقها وأخذها بوتين مأخذ الجد.

وأوضحت المجلة أن كارتر قال لبوتين -على سبيل المزاح- إن بإمكانه توفير خرائط تساعد روسيا على استهداف مواقع تنظيم الدولة بدقة أكبر، لكن ونظرا إلى أن المزاح في روسيا يختلط في العادة بسخرية خفيفة ومعقدة، لا يستطيع المسؤولون الروس أحيانا التقاط النكتة.

وقال كارتر (91 عاما) والذي كان بين مجموعة من كبار القادة السابقين (الحكماء) الذين التقوا بوتين مؤخرا في موسكو، إن الأخير أعطاه عنوان بريد إلكتروني، وإنه (أي) كارتر أرسل رسالة لبوتين الخميس قبل الماضي يسأله فيها إن كان يرغب في الحصول على نسخة من الخريطة التابعة لمركز كارتر حتى تساعده في استهداف مواقع تنظيم الدولة بدقة أكبر.

وفي اليوم التالي -يقول كارتر- اتصلت به السفارة الروسية وأبلغته برغبتهم في الحصول على الخريطة. وأضاف أنه وفي المستقبل إذا لم تضرب روسيا المواقع الصحيحة، فلن يكون بوتين هو المسؤول "بل أنا".

وأوضح كارتر أن الخريطة التي يتحدث عنها متوفرة علنا بموقع كارتر الإلكتروني، الذي نشر في الثامن من أكتوبر/تشرين الأول الجاري تقريرا يقول إن غالبية الضربات الجوية الروسية في سوريا لا تضرب مواقع تنظيم الدولة الإسلامية.

لكن يبدو أن الروس لم يلتقطوا نكتة كارتر الشهير بروح الدعابة، حيث نشرت وكالة إنترفاكس للأنباء خبرا عاجلا يقول "أكدت وزارة الخارجية الروسية أن الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر سلم السفارة الروسية في واشنطن خرائط توضح المواقع الراهنة لتنظيم الدولة الإسلامية بسوريا".

وتابعت المواقع الإخبارية الخبر ونقلت عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن روسيا تشكر كارتر ووصفته بأنه يدعو بصدق للتعاون في محاربة "الإرهاب" وقالت إنه مهتم بمصير الشعب السوري.

المصدر : الصحافة الأميركية