ذكرت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية أن تنظيم الدولة الإسلامية نشر شريط فيديو يظهر فيه أحد مقاتليه بزي عسكري وهو يحمل بندقية وسكينا كبيرة ويهدد بلغة عبرية طليقة بعزم التنظيم على مهاجمة اليهود ونحرهم انتقاما للفلسطينيين.

وأوضحت الصحيفة أن تنظيم الدولة يهدد "بكسر الحدود ونحراليهود"، وذلك بسبب جرائمهم التي يرتكبونها بحق الفلسطينيين في الضفة الغربية والمناطق الفلسطينية المحتلة الأخرى.

وأضافت أن عديدين من العرب انضموا إلى صفوف تنظيم الدولة، ولكنها المرة الأولى التي يظهر فيها مقاتل من تنظيم الدولة وهو ملثم ويهدد بالهجوم على إسرائيل ويتهم اليهود بأنهم العدو الأول للمسلمين.

ويقول المقاتل في شريط الفيدو إن تنظيم الدولة اقترب من الحدود الإسرائيلية من كل الجهات، من جانب شبه جزيرة سيناء في مصر ومن جانب دمشق في سوريا ومن جهات أخرى.

تهديد مباشر
وأضافت الصحيفة أن تنظيم الدولة سبق أن حرض الفلسطينيين على مهاجمة إسرائيل، لكنه لأول مرة يهدد الإسرائيليين بشكل مباشر.

وأوضحت أن مدة شريط الفيديو 16 دقيقة وأن فرعا إعلاميا لتنظيم الدولة في سوريا هو من أطلق هذا الشريط، ويظهر فيه صور حديثة مما يجري في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ويظهر المقاتل في تنظيم الدولة بالشريط وهو يرتدي الزي العسكري "الفوتيك" ويحمل بندقية وسكينا، بينما تظهر خارطة للأرض التي تحتلها إسرائيل محاطة بتنظيم الدولة.

وأشارت الصحيفة إلى أن وسائل إعلام إسرائيلية تساءلت عن سر طلاقة مقاتل تنظيم الدولة باللغة العبرية المعاصرة وبلهجة حديثة، وسط شكوك بأنه قد يكون من الفلسطينيين المقيمين في المناطق التي احتلتها إسرائيل في 1948.

ونسبت ذي إندبندنت إلى المقاتل في الشريط القول: مقاتلو تنظيم الدولة سيدخلون المسجد الأقصى فاتحين، وسيضربون أسوار اليهود وجدرانهم بالسيارات المفخخة.

وتوعد تنظيم الدولة اليهود بمعاقبتهم بعشرة أضعاف جزاءً على جرائمهم التي يقترفونها بحق الفلسطينيين، وأضاف المقاتل أنه قريبا لن يبقى يهودي واحد داخل القدس أو في المنطقة، وأن تنظيم الدولة سيلاحقهم حول العالم.

من جانبها، أشارت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إلى أن تنظيم الدولة توعد بالهجوم على الإسرائيلين في القدس، وبملاحقتهم حول العالم.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة,الصحافة الأميركية