عوض الرجوب-الخليل

تنوعت اهتمامات الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم الجمعة، لكن الهجوم على صحيفة شارلي إيبدو حظي باهتمام ملحوظ، وترافق مع تحريض مباشر على الإسلام والمسلمين، كما تناولت الصحف التهديدات التي تواجه إسرائيل والخلاف بشأن التحقيق في العدوان على غزة، وتأثير اكتشاف حزب الله شبكة تجسس لصالح إسرائيل.

واستغلت صحيفة "إسرائيل اليوم" المقربة من الحكومة الهجوم على الصحيفة الفرنسية شارلي إيبدو للتحريض على مسلمي أوروبا، حيث يقول دان مرغليت تحت عنوان "اليهود والتبرير المتواصل" إن "الإرهاب" الإسلامي في أوروبا يعيش في ظل تجاهل وسائل الإعلام والحكومات لخطره، وفي المقابل يستمر إلقاء اللوم دائما على إسرائيل.

وأضاف أن النازيين والإسلام السياسي يحاولون السيطرة على العالم واستعباد البشر وسحق كرامة الإنسان وحريته، متهما "الإسلام المتطرف" بالصدام مع الثقافة الغربية والمسيحية والديمقراطية واليهودية، حسب تعبيره.

أما صحيفة هآرتس، فاعتبرت أن العملية كانت إستراتيجية "موجهة ضد إحدى الذخائر الأكثر حيوية، ليست فقط للجمهورية الفرنسية، بل وللعالم الحر بأسره".

وطالبت الصحيفة المؤسسات الديمقراطية والصحفية في كل مكان في العالم بألا تتأثر بالحادثة، وأن تقف مصممة معا في وجه الموجة العكرة التي تهدد حرية الصحافة وحرية التعبير في كل العالم، حسب قولها.

عميدرور: التهديد سيكون من حزب الله وحماس وليس من الجيوش النظامية (الجزيرة)

تهديدات حزبية
وفي الشأن العسكري، قال يعقوب عميدرور في مقاله بصحيفة "إسرائيل اليوم" إنه لا توجد أمام إسرائيل تحديات جدية من قبل جيوش نظامية في السنوات القادمة، في حين يتركز التحدي الأكبر الذي تواجهه في تنظيمات "الإرهاب" مثل حزب الله وحركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وحسب الكاتب، فإن الجيش الأردني صغير لكنه مهني، أما نظره فمتجه شرقا وشمالا باتجاه دولتي العراق وسوريا الآخذتين في التفكك. ورأى أن السعودية ودول الخليج رغم تسلحها فإنها لا تنظر إلى إسرائيل كعدو، وإنما تهتم بالخطر الإيراني.

ويخلص الكاتب إلى أن التهديد الأكثر جوهرية على وجود دولة إسرائيل هو إمكانية أن تنجح إيران في السنة القريبة القادمة بالتوصل إلى اتفاق يسمح لها بالتقدم في مسار الحصول على القدرات النووية العسكرية.

وفي قراءتها لأبعاد كشف حزب الله شبكة تجسس لصالح إسرائيل، رجحت صحيفة "نظرة عليا" أن يلحق الكشف الضرر بالشبكة التي تديرها إسرائيل ضد الحزب، معتبرة أن "فقدان هذا الكنز الكبير" سيجعل الأمور أكثر صعوبة على إسرائيل في إحباط عمليات ضد أهداف في الخارج".

وبعد إشارتها إلى محاولات استهداف مصالح إسرائيلية، قالت الصحيفة إن الهجمات المتواصلة انتقاما لموت القيادي في الحزب عماد مغنية تعزز الحاجة لدى إسرائيل للتعاون الدولي في ملاحقة النشاطات المنظمة في الخارج.

يعالون يؤيد إجراء التحقيق العسكري
لا الجنائي (الأوروبية)

خيبات وإحباطات
وفي صحيفة معاريف، قلل شلومو شمير من أهمية لوذ الفلسطينيين بالأمم المتحدة ومجلس الأمن، وقال إذا كان الرئيس الفلسطيني محمود عباس يعتزم حقا وضع ثقته في مجلس الأمن كرافعة للدولة الفلسطينية، فسيكتشف أن خيبات الأمل التي حققتها له حكومة بنيامين نتنياهو لا شيء مقارنة بالسند الهش المتهالك الذي سيقدمه مجلس الأمن لتطلعاته.

وحسب الكاتب، فإن الفلسطينيين يتجاهلون التحولات في الساحة العالمية التي مست نفوذ الأمم المتحدة ولا يأخذون بالحسبان التدهور في مكانة مجلس الأمن والتآكل المستمر لصلاحياته.

من جهتها، أبرزت صحيفة يديعوت أحرونوت أقوال وزير الدفاع موشيه يعالون التي يعارض فيها التحقيق في عمليات جيش الاحتلال بمدينة رفح في قطاع غزة الصيف الماضي، والتي أوقعت عشرات الشهداء بعد اختفاء جندي خلال المعارك.

وطالب يعالون بالتركيز على استخلاص الدروس على المستوى القيادي، معربا عن تأييده تحقيقا عسكريا وليس جنائيا لاستخلاص الدروس مستقبلا.

ووفق الصحيفة، فإن النائب العسكري العام أمر بفتح تحقيق جنائي ضد جنود الجيش للاشتباه بإصابة عشرات الفلسطينيين الأبرياء، وطالب 250 ضابطا ومقاتلا في الاحتياط مؤخرا بمنع النائب العسكري من فتح تحقيق جنائي ضد المقاتلين في ذلك الحدث.

المصدر : الجزيرة