القضاء على تنظيم الدولة يتطلب ثلاث سنوات
آخر تحديث: 2014/9/8 الساعة 14:54 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/9/8 الساعة 14:54 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/15 هـ

القضاء على تنظيم الدولة يتطلب ثلاث سنوات

قافلة لتنظيم الدولة الإسلامية ينتشرون في محافظة الأنبار العراقية مطلع العام الجاري (أسوشيتيد برس)
قافلة لتنظيم الدولة الإسلامية ينتشرون في محافظة الأنبار العراقية مطلع العام الجاري (أسوشيتيد برس)

هيمنت قضية التحالف الدولي الذي تعتزم الولايات المتحدة تشيكله لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية على اهتمامات الصحف الغربية، وأشارت صحف أميركية إلى الطرق التي يمكن من خلالها هزيمته، وإلى إستراتجية أوباما للقضاء عليه.

فقد أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن الولايات المتحدة بصدد تشكيل تحالف دولي إقليمي لمواجهة التهديدات التي يشكلها تنظيم الدولة في كل من العراق وسوريا على منطقة الشرق الأوسط والعالم، وأوردت أنه من المقرر أن يتوجه وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل إلى المنطقة لترسيخ هذا التحالف.

وأشارت الصحيفة إلى أن هيغل يتوجه اليوم إلى أنقرة في تركيا بهدف استمالة حليف آخر محتمل في المعركة ضد الجماعو السُنية المتشددة.

وأضافت أنه بالرغم من عدم معرفة الدول المشاركة في التحالف بعد فإن مسؤولين أميركيين يتمثلون في بعض مخططي وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) يتصورون أن تدمير تنظيم الدولة يتطلب حملة عسكرية تستمر ثلاث سنوات.

وزارة الدفاع الأميركية تعمل على خطة من ثلاث مراحل، الأولى بدأت بشن غارات جوية، والثانية  لتكثيف جهود تدريب وإرشاد الجيش العراقي والمقاتلين الأكراد أو دعمهم بالسلاح، وأما المرحلة الثالثة فتهدف إلى تدمير تنظيم الدولة داخل سوريا

ثلاث مراحل
وأوضحت الصحيفة أن وزارة الدفاع الأميركية تعمل على خطة من ثلاث مراحل، وأن المرحلة الأولى بدأت بشن غارات جوية، وتتمثل المرحلة الثانية في تكثيف جهود تدريب وإرشاد الجيش العراقي والمقاتلين الأكراد أو دعمهم بالسلاح، وأما المرحلة الثالثة فتهدف إلى تدمير تنظيم الدولة داخل سوريا.

وأوردت الصحيفة -بحسب تقديرات واضعي الخطة في البنتاغون- أن الخطة تستغرق حوالي 36 شهرا، أي بعد انتهاء فترة حكم الرئيس الأميركي باراك أوباما، وأشارت إلى أن أوباما أعلن عزمه الإدلاء بخطاب بشأن مكافحة "الإسلاميين المتطرفين" الأربعاء القادم.

كما أشارت صحف أميركية أخرى من بينها واشنطن تايمز إلى أن الضغط يتزايد على أوباما لاختيار إستراتيجية لمواجهة تنظيم الدولة.

يُشار إلى أن الرئيس أوباما سيقدم "خطته للتحرك" ضد تنظيم الدولة، مشددا على أنه لن يرسل قوات أميركية على الأرض، وأنه لا ينوي إعادة شن هجمات "تماثل الحرب في العراق".

خطاب أوباما
وقال أوباما إنه سيعقد غدا الثلاثاء اجتماعا مع زعماء الكونغرس لنيل دعمهم لإستراتيجيته للتصدي للتنظيم الذي يسيطر على مناطق في سوريا والعراق. وأضاف أنه سيلقي اليوم التالي خطابا موجها لمواطنيه يشرح فيه خطته لمهاجمة تنظيم الدولة، الذين اعتبرهم قد يصبحون في نهاية المطاف خطرا على الولايات المتحدة.

وأشار أوباما إلى أن اجتماع حلف شمال الأطلسي (ناتو) في ويلز مؤخرا سيكون شبيها "بحملات مكافحة الإرهاب" التي تشاركت فيها أميركا باستمرار على مدى السنوات الأخيرة، وأن الحملة على تنظيم الدولة لن تكون على غرار الحرب التي شنت على العراق عام 2003.

وأضاف أن أميركا ستكون جزءا من تحالف دولي ينفذ ضربات جوية دعما للعمل في الأرض الذي تقوم به القوات العراقية والقوات الكردية، لافتا إلى أن تسع دول أخرى وافقت على أن تكون أعضاء أساسيين في هذا التحالف.

ولم يقل أوباما ما إذا كان سيوافق على ضربات جوية في سوريا. وأضاف "الإستراتيجية لسوريا والعراق على السواء هي أن نطارد أعضاء تنظيم الدولة وأصولهم أينما كانت".

وأكد أن الولايات المتحدة ستحتاج من "الدول السُّنية" في المنطقة أن "تكثف جهودها" وتقدم المساعدة.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية

التعليقات