هيمن اعتزام الولايات المتحدة تشكيل تحالف دولي وإقليمي لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية على اهتمامات الصحف الغربية، وأشارت صحف أميركية إلى الطرق التي يمكن من خلالها هزيمة التنظيم، وإلى إستراتيجية الرئيس الأميركي باراك أوباما للقضاء عليه، وسط دعوات لواشنطن لتولي مهام القيادة.

فقد نشرت صحيفة واشنطن بوست مقالا للكاتب روبرت سكالز -لواء متقاعد من الجيش الأميركي- تحدث فيه عما سماها الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها إلحاق الهزيمة بتنظيم الدولة.

وقال الكاتب إن الرئيس أوباما ربما يكون بصدد وضع إستراتيجية لمواجهة الأهوال المروعة للدولة الإسلامية، وإن هناك وسيلة تتمثل في استخدام نوع من الجنود المدربين الذين يقاتلون أعداء مماثلين لأكثر من عقد من الزمان.

وأشار إلى الطريقة التي غزت فيها الولايات المتحدة أفغانستان في 2001 والمتمثلة في استخدام وحدات صغيرة من القوات الخاصة مع ما كان يسمى بتحالف الشمال في أفغانستان في تلك الفترة، وذلك أثناء الهجوم على حركة طالبان التي كانت تسيطر على البلاد.

كاتب أميركي دعا إلى استخدام التقنيات العسكرية التي كان يستخدمها جيش بلاده في الحرب على أفغانستان، والذي واجه جماعات تنظيم القاعدة ممثلة في حركة طالبان
تقنيات عسكرية
كما دعا الكاتب إلى استخدام التقنيات العسكرية التي كان يستخدمها الجيش الأميركي في الحرب على أفغانستان، وكذلك استخدام طائرات دون طيار لجمع المعلومات عن مواقع انتشار تنظيم الدولة في العراق وسوريا، ومن ثم قصفه حيث يوجد.

من جانبها، نشرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز مقالا للكاتب دويل مكمناص أشار فيه إلى الإستراتيجية التي يعتزم أوباما اتباعها لمواجهة تنظيم الدولة، والمتمثلة في تشكيل تحالف دولي إقليمي لهذا الغرض.

كما أشار الكاتب إلى أن أوباما تخلص من حالة التردد التي سيطرت عليه في ما مضى إزاء اتخاذ إجراء بشأن الأزمات في منطقة الشرق الأوسط، وخاصة في العراق وسوريا، حتى صرح قبل أيام بأنه يعتزم إضعاف وتدمير التنظيم الذي يشكل تهديدا كبيرا.

قيادة التحالف
وفي سياق الأزمة ذاتها، نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالا للكاتب توماس فريدمان دعا فيه أوباما إلى قيادة التحالف من الأمام، وليس من الخلف كما فعل في الحالة الليبية.

وأوضح الكاتب أن قيادة الولايات المتحدة بنفسها التحالف يضفي عليها الهيبة على المستويين الخارجي والداخلي.

وفي إطار التحالف الدولي والإقليمي الذي تعتزم الولايات المتحدة تشكيله، ناقش وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس السبت مع الأمين العام لـجامعة الدول العربية نبيل العربي الحاجة لاتخاذ الجامعة موقفا أقوى في التحالف الذي يتم تشكيله حاليا للتصدي لتنظيم الدولة.

كما شدد كيري في اتصال هاتفي مع العربي على ضرورة تفعيل خطة عمل لوقف تدفق المقاتلين الأجانب وتجفيف منابع تمويل التنظيم.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية