صحف أميركية: إرسال قوات برية حتمي
آخر تحديث: 2014/9/28 الساعة 20:40 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/9/28 الساعة 20:40 (مكة المكرمة) الموافق 1435/12/5 هـ

صحف أميركية: إرسال قوات برية حتمي

الرئيس الأميركي باراك أوباما صرح بحديقة البيت الأبيض ببدء الحملة الدولية على تنظيم الدولة في سوريا (رويترز)
الرئيس الأميركي باراك أوباما صرح بحديقة البيت الأبيض ببدء الحملة الدولية على تنظيم الدولة في سوريا (رويترز)

تناولت صحف أميركية التحالف الدولي لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، وتساءل بعضها عن جدوى الحملة الجوية دون قوات على الأرض، وما إذا كان الرئيس الأميركي باراك أوباما سينهي ولايته بحرب مشتعلة بالشرق الأوسط.

فقد نشرت صحيفة لوس أنجلوس تايمز مقالا للكاتب دويل مكمناص استبعد فيه أن يكون قرار أوباما باستخدام القوة ضد تنظيم الدولة بمثابة القرار الذي ينهي به فترته الرئاسية الثانية.

وتساءل الكاتب عما إذا كان من الممكن للولايات المتحدة النجاح في قيادة تحالف للحرب دون نشر جنود أميركيين على الأرض للمشاركة في مقاتلة مسلحي التنظيم.

وشكك مكمناص بإمكانية الاعتماد على أداء دول التحالف الدولي التي تضم دولا عربية وجيشا عراقيا بقيادة ضعيفة ومجموعات من المعارضة السورية المعتدلة وعد أوباما ببنائها في عملية تحتاج إلى سنوات.

كاتب أميركي:
القضاء على تنظيم الدولة في ظل هذا التحالف الدولي يبدو مستحيلا ما لم تنتشر قوات على الأرض في كل من العراق وسوريا

قوات برية
ومضى الكاتب إلى القول إن القضاء على تنظيم الدولة في ظل هذا التحالف يبدو مستحيلا ما لم تنتشر قوات على الأرض في كل من العراق وسوريا.

وختم مكمناص بالقول إنه بحلول يناير/كانون الثاني 2017 ربما سيكون تنظيم الدولة ضعيفا ويتحول إلى مصدر إزعاج ولكن لن يتم القضاء عليه.

وأضاف أن سوريا ستكون في خضم حرب دامية، وربما يبقى الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة، وتكون حركة طالبان لا تزال تقاتل في أفغانستان وتكون الولايات المتحدة مشاركة في كل هذه النزاعات حتى ولو لم يكن هناك جنود أميركيون منتشرون في تلك المناطق، وسيبقى العالم يذكر أن أوباما كان رئيس حرب.

من جانبها نشرت صحيفة واشنطن بوست مقالا للكاتبة روزا بروكس تساءلت فيه عن معنى تأكيد الرئيس أوباما في أكثر من مناسبة على عدم الحاجة لنشر قوات أميركية مقاتلة على الأرض، وذلك في إطار إستراتيجيته للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة في كل من العراق وسوريا.

وأضافت الكاتبة أن إبقاء مقولة أنه لا حاجة لقوات على الأرض يعد أمرا لا يبعث على الطمأنينة، خاصة أن هناك حوالي 1600 عسكري أميركي بالعراق بشكل فعلي ومسبق، مما يبعث على التساؤل بشأن ما يعنيه أوباما بهذا الشأن.

وأضافت الكاتبة أن استمرار تأكيد أوباما على عدم نشر قوات أميركية برية في العراق يعمل على ترسيخ صورة في أذهان المسلحين المتطرفين أن الأميركيين متغطرسون وجبناء في نفس اللحظة.

انتقادات
في السياق، أشارت صحيفة واشنطن تايمز إلى أن أوباما يواجه انتقادات بشأن إستراتيجيته لمواجهة تنظيم الدولة وبما يتعلق بأزمات دولية أخرى، ويرد بالقول إن "القيادة الأميركية هي الثابت الوحيد في عالم متقلب"، متعهدا بأن تلك القيادة ستكون جلية طالما ظل هو الرئيس.

وأشارت إلى أن الجمهوريين يقارعون حجة أوباما بالقول إن الولايات المتحدة -رغم نجاحها في تشكيل تحالف لشن ضربات جوية ضد أهداف لتنظيم الدولة في العراق وسوريا- "لم تعد ذلك القائد العالمي المحترم كما كانت في وقت مضى".

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية

التعليقات