عوض الرجوب-الخليل 

هيمنت مجموعة قضايا محلية وإقليمية على الصحف الإسرائيلية الصادرة الاثنين، فقد انتقد بعضها خطة لتعزيز القوات البرية، وتناول البعض الآخر خطة إعمار غزة ومعوقاتها، فضلا عن الإشارة إلى تشديد الأحكام على قاصرين فلسطينيين يعتقلون في القدس المحتلة.

فقد ذكرت صحيفة يديعوت أن الجيش الإسرائيلي سيشتري مائتي مجنزرة من نوع "ميركافا" محصنة، مخصصة لألوية سلاح المشاة، وهو ما سيرفع عدد مجنزرات الجيش من هذا النوع إلى 531.

ووفق الصحيفة، فإن لدى الجيش الإسرائيلي آلاف المجنزرات من طراز بردلس M113 "زلدا" التي لا تزال توجد في مخازن للطوارئ، لكن الإضافة الجديدة ستحسن تحصين جنود المشاة في الحرب القادمة.

وحسب الصحيفة، فإن معظم ألوية المشاة ليست لديها مجنزرات محصنة، وقالت إن الدافع الأساسي لشرائها هو معارك حي الشجاعية بغزة في الحرب الأخيرة حيث احتج أهالي الجنود الذين اكتشفوا أن أبناءهم دخلوا غزة في آليات غير محصنة.

وتبرز أهمية المجنزرة الجديدة -حسب يديعوت- في أنها تتصدى للمشاكل المركزية في الجيش البري مثل العبوات الجانبية شديدة القوة والصواريخ المضادة للدبابات، موضحة أن تكلفة الواحدة منها تصل إلى ثلاثة ملايين دولار، وتصل إلى خمسة ملايين مع التحصينات.

وأشارت الصحيفة إلى جدل مستمر حول التزود بمنظومات الدفاع من طراز "معطف الريح" للدبابات ولمجنزرات "النمر"، وهي المنظومة التي تحرف اتجاه الصواريخ، وأنقذت -حسب الصحيفة- 15 دبابة من الإصابة.

في سياق متصل، اعتبر ران أدلست في صحية معاريف أن الغواصات والطائرات جزء من الهوس بتهديدات احتمالات تحققها تقترب من الصفر، مضيفا أن ذلك كله على حساب أمور مهمة أخرى كالتعليم والرفاه والصحة والبنى التحتية.

وأضاف أن الغواصة "تنين" التي ستصل قريبا ستضيف مدى مهما في الثقة المتضعضعة بالنفس لدى حكومة إسرائيل ومواطنيها، وستكون ردا عمليا على تهديد النووي الذي تصل احتمالات تحققه إلى الصفر.

وحسب الكاتب، فإن غواصة من هذا النوع تكلف نحو أربعمائة مليون يورو، يضاف إليها طائرات إف 35 التي يراها الكاتب ضربا من الجنون الذي يتغذى من الهوس الإيراني الآخذ بالخبو، وفق الكاتب.

الشرطة الإسرائيلية تعتقل أحد الشبان الفلسطينيين (غيتي-أرشيف)

تشديد في القدس
وفي موضوع مختلف، ذكرت صحيفة هآرتس أن النيابة العامة في القدس المحتلة تطلب توقيف عشرات القاصرين من الفلسطينيين ممن تم اتهامهم برمي الحجارة حتى انتهاء الإجراءات القانونية بخلاف ما تفعل مع نظرائهم من القاصرين اليهود.

ورأت الصحيفة في هذا الطلب "تشددا" من النيابة العامة في منطقة القدس، ويعني بقاء عشرات القاصرين من الفلسطينيين موقوفين مدة شهر أو شهرين قبل بدء محاكمتهم، وهذا ما انطبق على 260 قاصرا.

وتنقل الصحيفة عن النيابة الإقرار بطلبها وتبريرها إجراءاتها مستندة إلى حكم للمحكمة العليا يقضي بأنه ينبغي في الأوقات التي يزداد فيها التوتر الأمني توقيف قاصرين في الظروف المناسبة.

وفي الشأن الفلسطيني أيضا، ذكرت صحيفة هآرتس أن القيود على أداء السلطة الفلسطينية ستجعل إعمار غزة عملا خياليا، مضيفة أن تقريرا فلسطينيا سيرفع إلى الأمم المتحدة يؤكد أنه لا يمكن إعمار غزة دون رفع الحصار أو تسهيل التنقل على الأقل.

وتضيف الصحيفة أن تقرير الأمم المتحدة وتقرير السلطة الفلسطينية وتقرير البنك الدولي كلها تؤكد أنه لا يمكن إعادة بناء الاقتصاد الفلسطيني كله دون إزالة القيود التي تفرضها إسرائيل على تطوير المنطقة "جيم" في الضفة.

ستة ملايين
نشرت صحيفة إسرائيل اليوم معطيات مع اقتراب نهاية السنة العبرية، تفيد بأن عدد اليهود في إسرائيل يبلغ ستة ملايين من أصل تسعة ملايين إسرائيلي في أنحاء العالم، معتبرة ذلك "انتصارا للصهيونية".

ويتبين من المعطيات أن قرابة 176 ألف طفل سجلوا في السنة التي تنتهي هذه الأيام، موضحة أن المهاجرين من الخارج والمقدر للسنة الفائتة بنحو 24 ألفا رفعوا عدد المواليد التي سجلت العام الماضي قرابة 161 ألفا.

المصدر : الصحافة الإسرائيلية