تناولت صحف أميركية التحالف الدولي لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، وأشارت إلى أن هناك تباينا داخل الأوساط الأميركية بشأن الموقف من مقاتلة التنظيم برا، وأن أحد كبار المسؤولين صرح سهوا بأن بلاده ستقاتل التنظيم على الأرض.

فقد أشارت واشنطن بوست إلى التباين في موقفي البيت الأبيض ووزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) بشأن إمكانية نشر الولايات المتحدة قواتها داخل العراق، وذلك لمواجهة تنظيم الدولة على الأرض.

وأوضحت الصحيفة أن جوزيف بايدن نائب الرئيس باراك أوباما فتح الباب البارحة أمام التكهن بإمكانية نشر قوات أميركية بالعراق لمقاتلة تنظيم الدولة، وأن ما سمته "زلة لسان بايدن" أثناء كلمة ألقاها الثلاثاء الماضي ربما تكون كشفت عن خفايا في إستراتيجية أوباما والبيت الأبيض بهذا الشأن.

وأشارت إلى أن أوباما ألقى خطابا الأسبوع الماضي وصرح فيه أن بلاده تعتزم تشكيل تحالف دولي لمواجهة تنظيم الدولة وإضعاف قوته وإلحاق الهزيمة به وتدميره، وأنه أصر على عدم نشر قوات برية أميركية بالعراق وأنه كرر إصراره هذا أثناء زياراته لبعض القواعد العسكرية في بلاده.

رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي صرح بأن المستشارين العسكريين الأميركيين العاملين مع القوات العراقية قد يشاركون بمهمات قتالية ضد مسلحي تنظيم الدولة إذا لزم الأمر

مهمات قتالية
يُشار إلى أن رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسي صرح قبل يومين بأن المستشارين العسكريين الأميركيين العاملين مع القوات العراقية قد يشاركون في مهمات قتالية ضد مسلحي تنظيم الدولة إذا لزم الأمر.

وقال ديمبسي أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الثلاثاء الماضي إنه إذا وصلت الأمور إلى مرحلة يتحتم فيها على المستشارين العسكريين الأميركيين الموجودين بالعراق مرافقة القوات العراقية في هجماتها ضد أهداف محددة لتنظيم الدولة، فإنه سيوصي الرئيس أوباما بالسماح لهم بالمشاركة.

لكن البيت الأبيض رد سريعا على تصريحات رئيس هيئة الأركان بشأن فرص مشاركة وحدات أميركية بالحرب ضد تنظيم الدولة في العراق، مؤكدا على قرار عدم نشر قوات برية.

من جانبها، أشارت ذي كريستيان ساينس مونيتور إلى أن ثمة تباينا بين تصريحات أوباما والبيت الأبيض من جهة وبين تصريحات وزارة الدفاع من الجهة الأخرى، وأوضحت أن الأخيرة صرحت بإمكانية مقاتلة تنظيم الدولة على الأرض.

وفي السياق ذاته، نشرت نيويورك تايمز مقالا لإيرنستو لوندونو أشار فيه إلى التباين بين تصريحات ديمبسي قبل البارحة وتلك التي لأوباما باليوم التالي، ورجح الكاتب أن إمكانية نشر قوات أميركية بالعراق لمقاتلة تنظيم الدولة على الأرض تبقى قائمة.

كما تساءلت الصحيفة بافتتاحيتها: هل يمكن للولايات المتحدة الاعتماد على الحكومة الجديدة في بغداد في أن تكون ضمن التحالف الدولي في مواجهة تنظيم الدولة واستعادة الأراضي التي سيطر عليها؟

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية