تابعت الصحف البريطانية الصادرة اليوم اهتمامها باستعدادات التحالف الدولي الجديد الذي تقوده الولايات المتحدة لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، وتساءلت إحداها عن إمكانية دحره، وأشارت أخرى إلى ضرورة العمل بقوة أكبر لإقناع الأنظمة العربية بالعمل مع واشنطن.

فقد أشار مقال صحيفة ديلي تلغراف إلى أن هذا التحالف الدولي المتنامي يجمع بعض الشراكات الغريبة ويحتوي على أجندات مختلطة ومتعارضة ودرجات متفاوتة من الالتزام. وترى الصحيفة أن هناك خمسة أسباب قد تجعل من الصعب إقصاء تنظيم الدولة بسهولة.

أولها أن التنظيم استغل مظالم السنة في العراق وسوريا، والسبب الثاني الموارد الهائلة التي تحت تصرف التنظيم، والثالث أن الغرب لديه أجندات وأولويات متضاربة، والرابع أن الرد العسكري على التنظيم يظل مشوشا، وأخيرا إذا تم حل تنظيم الدولة فإن راديكاليته ستظل تنبض بالحياة.

فتور عربي
ومن صحيفة فايننشال تايمز أكد مقال الكاتب أحمد راشد على ضرورة بذل الولايات المتحدة جهدا أكبر لإقناع الأنظمة العربية بمواجهة تنظيم الدولة، فلا أحد في المنطقة نسي إخفاقات أميركا في العراق وأفغانستان وليبيا، وتخليها عن المنطقة بعد انتكاسات الربيع العربي وملايين اللاجئين والمشردين الذين خلفتهم هذه الحروب.

يجب على الولايات المتحدة أن تبذل جهدا أشد لإقناع الأنظمة العربية بمواجهة  تنظيم الدولة، فلا أحد في المنطقة نسي إخفاقات أميركا في العراق وأفغانستان وليبيا وتخليها عن المنطقة بعد انتكاسات الربيع العربي وملايين اللاجئين والمشردين الذين خلفتهم هذه الحروب

وعدد الكاتب أسبابا كثيرة لهذا الدعم الفاتر الذي قدمته الدول العربية لخطة أميركا للإطاحة بتنظيم الدولة ولجولة وزير خارجيتها جون كيري في المنطقة، والذي تجسد في بيان قمة جدة حيث لم تقدم الدول العربية العشر التي شاركت في القمة سوى السماح بمعسكرات تدريب للمقاتلين ضد النظام السوري.

واعتبر الكاتب أن سبب هذا الفتور العربي هو عدم الثقة في أميركا لمساندة الحملة العسكرية والسياسية المطلوبة لأن سياسات واشنطن متقلبة، والأسوأ من ذلك هو أن أميركا ترفض أي نوع من المحاسبة على أخطائها في المنطقة.

وأشار مقال في صحيفة إندبندنت إلى أن القتال ضد تنظيم الدولة تحرك خطوة للأمام مع اجتماع الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند ودبلوماسيي ثلاثين دولة في باريس أمس لمناقشة شكل الرد العسكري للتحالف على التنظيم في العراق وسوريا.

ونبه المقال إلى أهمية وجود السعودية وقطر وتركيا في التحالف، واستبعاد إيران وسوريا من المشاركة حفاظا على مصداقية العملية بسبب تورطهما في الحرب الأهلية السورية وخشية أن تفاقم مشاركتهما الانقسامات الطائفية في المنطقة.

وعن سبب مشاركة هذه الدول في التحالف، قالت الصحيفة إن وجود ثلاث دول سنية ضروري للطعن في الخطاب الإسلامي القصير النظر بأن "الغرب في حالة حرب مع الإسلام". وفيما يتعلق بنجاح مهمة مواجهة تنظيم الدولة، أشارت الصحيفة إلى حاجة التحالف للنظر إلى أبعد من التعاون العسكري وضرورة الضغط على كل الأعضاء لحرمان التنظيم من الأموال والمقاتلين.

المصدر : الصحافة البريطانية