تناولت صحف أميركية بالنقد والتحليل الحرب على غزة خاصة بعد التوصل للهدنة الأخيرة، وأشار بعضها إلى أن اتهامات متبادلة تجري في إسرائيل، وأن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يسعى لحشد تحالف عربي ضد حركة المقاومة الفلسطينية (حماس).

فقد أشارت صحيفة ذي كريستيان ساينس مونيتور إلى أن كثيرا من الإسرائيليين متفائلون بأن الهدنة ستعطيهم فرصة لحشد تأييد عربي للعمل على إيذاء حماس وإضعافها، وذلك بدعوى أن مخاطر الجماعات الإسلامية في المنطقة تحيط بإسرائيل وبدول عربية على حد سواء.

وبينما أشارت الصحيفة إلى أن جبهة النصرة في سوريا استولت على معبر القنيطرة في مرتفعات الجولان المحتل ووصلت إلى عتبة إسرائيل، أوردت أن نتنياهو يود استغلال الحادثة من أجل حشد المزيد من الحلفاء إلى جانب إسرائيل في صراعها مع حماس، وذلك بدعوى أن الخطر أصبح يداهم إسرائيل من كل حدب وصوب، ولكن أبرزه هو المتمثل في حماس.

وأوضحت الصحيفة أن نتنياهو يسعى لإقناع قادة في المنطقة بأن الجماعات الإسلامية تشكل خطرا على دولهم وعلى إسرائيل على حد سواء، وأنه لا بدّ من إنشاء تحالف عربي إسرائيلي لمواجهة هذه الجماعات المتطرفة، وأن حماس هي أخطرها على الإطلاق.

لوس أنجلوس تايمز: اتهامات سياسية غاضبة تدور رحاها في الأوساط الإسرائيلية، وثمة جدل يثور بشأن المنتصر الحقيقي في الحرب على غزة التي استمرت 51 يوما بلياليها

اتهامات غاضبة
من جانبها، أشارت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إلى أن اتهامات سياسية غاضبة تدور رحاها في الأوساط الإسرائيلية، وأن جدلا يثور بشأن من هو المنتصر الحقيقي في الحرب على غزة التي استمرت 51 يوما بلياليها.

وأضافت الصحيفة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي أطل من شاشة محطة إسرائيلية محلية، وأنه ظهر بموقف المدافع، وقال إن إسرائيل حققت إنجازات عسكرية ودبلوماسية، وأنها تمكنت من توجيه ضربة قاسية لحماس.

وأضافت الصحيفة أن تصريحات نتنياهو تأتي وسط اتهامات ضده بأن الحرب جعلت الإسرائيليين يتمنون بأن يتكرم عليهم رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل بالموافقة على وقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل.

تحليل نفسي
وفي السياق ذاته، أشارت صحيفة واشنطن بوست إلى تحليل نفسي اجتماعي كتبه عالما نفس واجتماع من جامعتي نيويورك وهارفرد قالا فيه إن الإسرائيليين كانوا يحتفلون وهم يشاهدون القصف والدمار والقتل يحل بالفلسطينيين في غزة على بعد أميال.

وأضاف العالمان أن الإسرائيليين لا ينفردون في ما سمياها الغبطة الخبيثة، موضحين أن الفلسطينيين كانوا يحتفلون على أسطح المنازل في غزة وهم يشاهدون الصواريخ تنطلق باتجاه الإسرائيليين.

يشار إلى أن العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة استمر على امتداد 51 يوما بلياليها، وأنه طال كافة مناحي الحياة هناك، وغيَّر من معالم أحياء بأكملها وأصبح سكانها بلا مأوى، كما خلف آلاف الشهداء والجرحى.
 
كما تسببت الحرب في مقتل عشرات الجنود الإسرائيليين وفق ما ذكرته وسائل إعلام إسرائيلية مختلفة بعد إعلان وقف إطلاق النار مساء الثلاثاء، إضافة إلى كون الحرب شلت الاقتصاد الإسرائيلي وجعلت الإسرائيليين يقضون أوقاتهم في الملاجئ.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية