دعوة لتحالف غربي إسلامي ضد تنظيم الدولة
آخر تحديث: 2014/8/25 الساعة 16:11 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/8/25 الساعة 16:11 (مكة المكرمة) الموافق 1435/11/1 هـ

دعوة لتحالف غربي إسلامي ضد تنظيم الدولة

أحد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية خلف مدفع مضاد للطيران في الموصل (رويترز)
أحد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية خلف مدفع مضاد للطيران في الموصل (رويترز)

تناولت صحف أميركية الأزمة العراقية المتفاقمة، خاصة ما يتعلق بصعود تنظيم الدولة الإسلامية، ودعا بعضها إلى تشكيل تحالف أميركي غربي إسلامي لمواجهة التهديد الذي يشكله التنظيم في العراق والمنطقة برمتها.

فقد نشرت صحيف وول ستريت جورنال مقالا للكاتبين جاك كاين ودانييل بليتكا دَعَوا فيه الولايات المتحدة إلى ضرورة قيادة تحالف دولي لمواجهة خطر تنظيم الدولة، وذلك من أجل إنقاذ العراق من الهاوية التي يوشك المسلحون المتشددون على إلقائه فيها.

وأضاف الكاتبان أن هناك إلحاحا شديدا الآن أكثر من أي وقت مضى للتدخل العسكري الغربي في العراق، وذلك لملاحقة المسلحين الذين يعيثون في البلاد وفي سوريا دمارا، خاصة في ظل عدم قدرة الجيش العراقي والبشمركة الكردية على مواجهة خطر تنظيم الدولة.

من جانبها، قالت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها إنه ليس بمقدور الولايات المتحدة وحدها مقاتلة تنظيم الدولة في كل من العراق وسوريا، وأشارت إلى أن مسلحي التنظيم يتصفون بالوحشية والقسوة وعدم الرحمة التي أرعبت العالم.

واشنطن بوست: سياسة إدارة أوباما الخارجية تواجه انتقادات تتعلق بتراجع الدور الأميركي في الشرق الأوسط والعالم، خاصة في أعقاب الانسحاب من العراق وعدم التدخل العسكري في سوريا منذ ثلاث سنوات

سياسة أوباما
وأضافت الصحيفة أنه يجدر بالولايات المتحدة تشكيل تحالف دولي يضم الدول الغربية والإسلامية على حد سواء، وذلك ليس من أجل مواجهة خطر تنظيم الدولة فحسب، ولكن بغرض حلحلة الأزمات الدينية والاجتماعية التي يعانيها العراق والمنطقة.

وفي سياق الأزمة العراقية ذاتها، أشارت صحيفة واشنطن بوست إلى أن الأحداث التي يشهدها العراق ومناطق أخرى في العالم من شأنها إثارة الجدل بخصوص السياسة الخارجية لإدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما، خاصة في أعقاب إقدام تنظيم الدولة على ذبح الصحفي الأميركي جيمس فولي بطريقة تنم عن الوحشية وتثير الرعب وتبعث على الصدمة والألم.

وأضافت الصحفية أن السياسة الأميركية الخارجية تواجه انتقادات شديدة شتى تتعلق بتراجع الدور الأميركي في الشرق الأوسط والعالم، خاصة في أعقاب الانسحاب من العراق وعدم التدخل العسكري في سوريا منذ ثلاث سنوات.

إقناع الحلفاء
وأشارت إلى أن التدخل الأميركي في العراق وسوريا تحتاج إليه الولايات المتحدة لإقناع حلفائها في أوروبا والشرق الأوسط بأن النفوذ الأميركي في العالم ليس آخذا بالتراجع.

يشار إلى أن جو بايدن نائب الرئيس الأميركي دعا إلى إقامة نظام حكم اتحادي (فدرالي) في العراق قال إنه يكفل توزيعا عادلا للثروة بين محافظات البلاد.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية

التعليقات