صحف غربية: حرب على العراق بذريعة تنظيم الدولة
آخر تحديث: 2014/8/24 الساعة 19:20 (مكة المكرمة) الموافق 1435/10/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/8/24 الساعة 19:20 (مكة المكرمة) الموافق 1435/10/29 هـ

صحف غربية: حرب على العراق بذريعة تنظيم الدولة

مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية ينتشرون في محافظة الأنبار غربي العراق (أسوشيتد برس)
مسلحو تنظيم الدولة الإسلامية ينتشرون في محافظة الأنبار غربي العراق (أسوشيتد برس)

هيمنت الأزمة العراقية المتفاقمة على الصحف الأميركية والبريطانية، وأشار بعضها إلى أن هناك حربا على العراق بأسماء أخرى، ولكنها تحت ذريعة مواجهة تنظيم الدولة الإسلامية.

فقد أشارت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية إلى أن المهمة التي تنفذها الولايات المتحدة لا تحمل أي اسم معروف، وأوضحت أن من عادة وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إطلاق اسم على أي مهمة عسكرية في الخارج، ولكن الحملة الراهنة في العراق تجري دون أي مسمى.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحرب الأميركية على أفغانستان كانت تحت اسم "عملية الحرية الدائمة"، وأن غزو العراق كان تحت مسمى "عملية حرية العراق"، وأن مهمة قتل زعيم تنظيم القاعدة حملت اسم "عملية الرمح نبتون"، وأن مهمة دعم أكراد العراق في تسعينيات القرن الماضي تحمل اسم "عملية توفير الراحة".

واشنطن تايمز: الرئيس الأميركي باراك أوباما أشار إلى أن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية يقتحمون المدن العراقية ويقتلون الأبرياء من المدنيين العزل، ويهاجمون المسيحيين والأقليات الدينية الأخرى

اقتحام المدن
وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس الأميركي باراك أوباما سبق أن أشار إلى أن مسلحي تنظيم الدولة يقتحمون المدن العراقية ويقتلون الأبرياء من المدنيين العزل، وأنهم يختطفون النساء والأطفال ويعرضونهم للتعذيب والاغتصاب والاستعباد، وأنهم يقتلون المسلمين الشيعة والسنة على حد سواء.

وأضافت أن أوباما صرح أيضا بأن مسلحي تنظيم الدولة يستهدفون المسيحيين والأقليات الدينية، وأنهم يقتادونهم من منازلهم ويقتلونهم ليس لسبب سوى لأن ديانتهم مختلفة.

ودعت الصحيفة الولايات المتحدة إلى ضرورة مواجهة تنظيم الدولة في العراق وسوريا على حد سواء، وخاصة بعد ذبحه الصحفي الأميركي جيمس فولي في سوريا وتهديده بذبح معتقلين أميركيين آخرين بالطريقة المرعبة والمؤلمة نفسها.

عمليات انتقامية
من جانها، أشارت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية إلى أن التفجيرات التي يشهدها العراق وتسفر عن مقتل العشرات قد تكون عمليات انتقامية للقتلى الذي سقطوا أثناء صلاة الجمعة الماضية في مسجد سني.

كما أشارت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إلى أن العراق يعاني من انقسام طائفي عميق، وأن التفجيرات التي تشهدها البلاد لا تخرج عن هذا الإطار.

كما نشرت صحيفة فايننشال تايمز البريطانية مقالا للكاتب ليام فوكس قال فيه إنه لا يمكن للغرب تعليق الفشل في سوريا على مشجب الأزمة المتفاقمة في العراق، ودعا إلى ضرورة مواجهة تنظيم الدولة في كل من العراق وسوريا.

يُشار إلى أن  مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية سيطروا اليوم الأحد على مباني شعبة توزيع النفط والمعهد الفني داخل مصفاة بيجي بمحافظة صلاح الدين خلال معارك عنيفة لا تزال متواصلة ضد القوات الحكومية المحاصرة داخل المصفاة منذ شهرين ونصف الشهر.

وبدأ هجوم المسلحين منتصف الليلة الماضية بهجمات "انتحارية" على البوابة الغربية أعقبها اقتحام لمسلحي التنظيم للسيطرة على جميع مرافق المصفاة. وتشارك طائرات السوخوي والطيران المروحي التابعان للحكومة العراقية، بالإضافة إلى طائرات دون طيار، في المواجهات.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة,الصحافة الأميركية

التعليقات