أولت صحف أميركية وبريطانية اهتماما بتداعيات الحرب الإسرائيلية على غزة، وأشار بعضها إلى أنها جولة من حرب طويلة، وإلى أن غزة تعاني من انتشار الأمراض المعدية، وإلى أن صور الدمار والقتل كانت مؤلمة.

فقد نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية مقالا لـ ستيفن إيرلانجر قال فيه إن ثمة جولة جديدة من الحرب بين إسرائيل وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) قاربت على الانتهاء، ولكن كلا الطرفين المتنازعين يشعران بأنهما عالقين بشكل أو بآخر.

وأوضح الكاتب أن هذه الحرب تعتبر جولة من ضمن جولات عديدة بين إسرائيل والعرب منذ 1948، وأنه يبدو أن ثمة معاهدة سلام تلوح في الأفق.

وأضاف أن إسرائيل ترغب في نزح سلاح حماس، وربما يمكنها إعادة احتلال غزة ولكن ذلك يكلف الطرفين خسائر بشرية كبيرة، وأن أيا من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وحلفائه الأساسيين وزير الدفاع موشيه يعلون ووزيرة العدل تسيبي ليفني لا يرغب في خوض هذه المغامرة المكلفة.

كاتب بريطاني حذر من احتمال انتشار الأوبئة المُعدية المختلفة بين سكان غزة إذا لم يتم تدارك الوضع من خلال سلام دائم واستثمارات ضخمة بالبنية التحتية للكهرباء والمياه المدمرة

انتشار أوبئة
من جانبها، نشرت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية مقالا للكاتب دونالد ماسينتري حذر فيه من احتمال انتشار الأوبئة المُعدية المختلفة بين سكان غزة إذا لم يتم تدارك الوضع باستثمارات ضخمة بالبنية التحتية للكهرباء والمياه المدمرة.

وفي السياق ذاته، نشرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية مقالا لـ ناتان شارانسكي قال فيه إن صور الدمار والقتلى في غزة التي كانت تملأ وسائل الإعلام المختلفة في جميع أنحاء العالم للأسابيع الماضية كانت مؤلمة، وتبعث على الحزن والأسى.

وأضاف الكاتب أن مأساة غزة لا يمكن فصلها عن المآسي الأخرى التي يمر بها الشرق الأوسط برمته.

يُشار إلى أن العدوان الإسرائيلي على القطاع استهدف تدمير الجزء الأكبر من البنية التحتية وأحياء كاملة، إلى جانب نحو ألفي شهيد وعشرة آلاف جريح.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة,الصحافة الأميركية