نشرت صحيفة ذي غارديان البريطانية أن سقف الآمال ارتفع مساء أمس بانتهاء الحرب في غزة بعد شهر من القتال، حيث عبر مسؤولون من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وفصائل أخرى عن تفاؤل حذر بإمكانية التوصل إلى اتفاق مع إسرائيل قبل انتهاء الهدنة الحالية مساء اليوم الأربعاء.

فبعد يوم من التقارير المتضاربة عن جهود الوساطة المصرية لتضييق الفجوة بين الجانب الإسرائيلي والفلسطيني، أعرب القيادي بحماس إيهاب الغصين عن تفاؤله قائلا "على الأقل هذه المرة المفاوضات حقيقية، وهناك حديث ونقاش بشأن كل النقاط التي طرحناها، ونأمل أن يكون هناك اتفاق، وأنا متفائل بأن شيئا ما سيتم".

قضية التراخيص أصبحت واحدة من أكثر القضايا المثيرة للجدل التي تواجه الائتلاف البريطاني حاليا، حيث يضغط الديمقراطيون الليبراليون من أجل موقف أكثر تشددا نحو إسرائيل من المحافظين

ومن جانبه قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي حسن عبده إن هناك "تطورات إيجابية"، لكنه حذر من أن الجانبين المتباحثين في القاهرة ما زالا بعيدين عن التوصل إلى اتفاق.

وفي سياق متصل نشرت صحيفة فايننشال تايمز أن بريطانيا مستعدة لوقف صادرات الأسلحة لإسرائيل، وأشارت إلى أنه سيتم وقف 12 ترخيصا لشركات بريطانية تبيع السلاح لإسرائيل إذا تجدد العدوان على غزة، بعد أن وجدت الحكومة أن هذه الشركات مُنحت إذنا ببيع قطع غيار أسلحة للجيش الإسرائيلي.

وذكرت الصحيفة أن تحقيقا حكوميا أجري على مدى الأسابيع القليلة الماضية كشف أن الشركات البريطانية لديها تراخيص لبيع قطع غيار دبابات ومقاتلات وأنظمة رادار مستخدمة كلها في الجيش الإسرائيلي.

وأشارت إلى أن قضية التراخيص أصبحت واحدة من أكثر القضايا المثيرة للجدل التي تواجه الائتلاف الحكومي حاليا، حيث يضغط الديمقراطيون الليبراليون من أجل موقف أكثر تشددا نحو إسرائيل من المحافظين.

المصدر : الصحافة البريطانية