أولت صحف أميركية اهتماما بتداعيات الحرب الإسرائيلية على غزة، وأشار بعضها إلى أن الأهالي يعانون بعد الحرب، وأن إسرائيل قصفت جنودا لها وقتلتهم خشية وقوعهم في الأسر، بينما دعت صحيفة الولايات المتحدة إلى إيجاد حل يجلب السلام.
  
وأشارت صحيفة واشنطن بوست إلى أن الحرب كبّدت أهالي غزة خسائر بشرية ومادية باهظة، وأنها تركتهم يعانون حياة التشرد والبؤس والحرمان في ظل الدمار الذي لحق بمنازلهم ووسط انقطاع المياه والكهرباء ونقص الغذاء والدواء وأماكن الإيواء.

وأضافت الصحيفة أن أهالي غزة رغم ظروفهم القاسية يؤيدون حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وفصائل المقاومة الأخرى في استمرار الحرب ضد إسرائيل، لأنها السبيل الوحيد لتحقيق مطالبهم في رفع الحصار المفروض عليهم منذ سنوات.

من جانبها أشارت صحيفة ذي كريستيان ساينس مونيتور إلى أنه لا توجد حلول لغزة ظاهرة في الأفق، ودعت الولايات المتحدة للاضطلاع بدورها في التوصل إلى السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

مجلة تايم:
إسرائيل اتبعت نهجا عنيفا في القصف في بعض الحالات، مما أدى إلى مقتل جنود إسرائيليين خشية وقوعهم بأيدي مقاتلي المقاومة الفلسطينية

قتل إسرائيل جنودها
وفي هذا السياق، أشارت مجلة تايم الأميركية إلى أن إسرائيل تواجه انتقادات بسبب قصفها العنيف والهائل على الفلسطيينين في غزة، والذي أسفر عن استشهاد ما يزيد على 1900 فلسطيني معظمهم من النساء والأطفال، وإلى إصابة أكثر من عشرة آلاف آخرين.

وأضافت أن إسرائيل اتبعت نهجا عنيفا في القصف في بعض الحالات، مما أدى إلى مقتل جنود إسرائيليين خشية وقوعهم بأيدي مقاتلي المقاومة الفلسطينية.

وأوضحت أن إسرائيل عمدت إلى قصف جنودها وقتلهم كي لا يتعرضوا للاختطاف، وبالتالي المرور بتجارب مؤلمة من أجل التمكن من تحريرهم عبر تبادل الأسرى.

وفي سياق متصل بالحرب على غزة، قال قائد سلاح المدفعية في الجيش الإسرائيلي العميد روي ريفتين إن قواته لم تستخدم ذخائر الفسفور الأبيض في حربها ضد قطاع غزة، موضحا أن القوات الإسرائيلية أطلقت قذائف تفوق خمس مرات القذائف التي أطلقتها في عدوانها عام 2008/2009.

وكانت تل أبيب تعرضت لانتقادات العام الماضي من منظمات حقوقية بعد حربها السابقة عام 2012 بسبب تعريضها المدنيين الفلسطينيين للحرق في قصف قطاع مكتظ بالسكان بالفسفور الأبيض، وادعت إسرائيل العام الماضي أنها تتخلص تدريجياً من قذائف هذه المادة المحرمة دولياً.

يشار إلى أنه تُستأنف اليوم في القاهرة جولة أخرى من المفاوضات غير المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين للتوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار بقطاع غزة، في وقت تحدث فيه عضو بالوفد الفلسطيني عن حدوث "تقدم".

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية