تساؤلات عن سر التدخل الأميركي بالعراق
آخر تحديث: 2014/8/11 الساعة 17:14 (مكة المكرمة) الموافق 1435/10/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/8/11 الساعة 17:14 (مكة المكرمة) الموافق 1435/10/16 هـ

تساؤلات عن سر التدخل الأميركي بالعراق

مشردون من الأقلية اليزيدية يفرون خارج العراق عبر نقطة فيشخابور الحدودية مع سوريا (أسوشيتد برس)
مشردون من الأقلية اليزيدية يفرون خارج العراق عبر نقطة فيشخابور الحدودية مع سوريا (أسوشيتد برس)

هيمنت الأزمة العراقية على اهتمامات الصحف الأميركية، وتساءل بعضها عن سر التدخل الأميركي في الأزمة في الوقت الراهن، وحذرت أخرى من النتائج العكسية لأي حرب جديدة تتورط فيها الولايات المتحدة هناك.

فقد نشرت صحيفة لوس أنجلوس مقالا للكاتب أندرو باسيفيتش أشار فيه إلى أن الرئيس باراك أوباما استجاب من منظور أخلاقي للمحنة التي تمر بها أقليات في العراق، وارتأى ضرروة التدخل لإنقاذهم من الإبادة.

وأوضح الكاتب أن مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية يهددون بمسح بعض الأقليات في العراق -مثل اليزيديين- عن وجه الأرض، وأن التنظيم هدد المسيحيين وضايقهم وأجبرهم على الفرار والتشرد والرحيل بعيدا عن أماكن سكناهم كمواطنين عراقيين، وأنهم يتقاتلون مع قوات البشمركة الكردية.

وأضاف أن الإدارة الأميركية قررت تجديد الحرب في العراق وإسقاط القنابل على رؤوس "الأشرار" والحزم الغذائية للمشردين، ولكنها تغافلت عن التدخل في أماكن أخرى في الشرق الأوسط ينتشر فيها "الأشرار" ويُقتل المدنيون الأبرياء.

كاتب أميركي حذر من أن يؤدي التدخل الأميركي في العراق إلى نشر الفوضى وأن يأتي بنتائج عكسية

نتائج عكسية
وحذر الكاتب من أن يؤدي التدخل الأميركي في العراق إلى نشر الفوضى، وأن يأتي بنتائج عكسية.

من جانبها أشارت صحيفة واشنطن بوست إلى أن الديمقراطيين يدعمون خطوة أوباما في التدخل في العراق وتوجيه ضربات جوية ضد أهداف لتنظيم الدولة، ولكن الجمهوريين يرون أن هناك حاجة إلى توسيع نطاق التدخل الأميركي من أجل منع المتشددين من استمرار تهديدهم للولايات المتحدة.

وفي هذا السياق نشرت صحيفة نيويورك تايمز مقالا للكاتب تشالز بلو حذر فيه من أن تنجر الولايات المتحدة إلى حرب جديدة هناك في لحظة ملّ فيها الأميركيون من الحروب.

وأضاف أن الأميركيين عرفوا منذ بضعة أشهر فقط بوجود مسلحي تنظيم الدولة في العراق، ولكنهم سمعوا عن الحرب الأهلية التي تجري منذ سنوات في سوريا، وأن الأميركيين لا يرغبون في التورط في صراعات خارجية.

يشار إلى أن الولايات المتحدة واصلت غاراتها التي تستهدف مسلحي تنظيم الدولة في شمال العراق، وهو ما مكن مقاتلي البشمركة الأكراد من استعادة بلدتين فقدت السيطرة عليهما في وقت سابق.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية إن قواتها واصلت هجماتها على "الإرهابيين" أمس الأحد، ووجهت ضربات جوية متعددة بواسطة مقاتلات وطائرات بلا طيار "للدفاع عن القوات الكردية قرب أربيل، وعن المواطنين الأميركيين المتمركزين هناك".

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية

التعليقات