تلغراف: بلير يطالب المالكي بالتغيير أو التنحي
آخر تحديث: 2014/7/7 الساعة 14:51 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/7/7 الساعة 14:51 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/11 هـ

تلغراف: بلير يطالب المالكي بالتغيير أو التنحي

بلير ألقى أكثر اللوم على المالكي نفسه متهما إياه بإدارة نظام طائفي (الجزيرة-أرشيف)
بلير ألقى أكثر اللوم على المالكي نفسه متهما إياه بإدارة نظام طائفي (الجزيرة-أرشيف)

استحوذت الأزمة العراقية وتطوراتها على اهتمام الصحف البريطانية، فتحدثت عن انتقاد بلير رئيس الحكومة العراقية وظهور زعيم تنظيم الدولة الإسلامية من الظل لحشد أنصاره والمصير المخيف الذي ينتظر العراق.

فقد كتبت صحيفة ديلي تلغراف أن توني بلير رئيس الوزراء البريطاني السابق ومبعوث السلام الحالي في الشرق الأوسط دافع مجددا عن قراره غزو العراق عام 2003 على الرغم من انحدار البلاد في فوضى دموية. وأشارت الصحيفة إلى مطالبته رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بتغيير سياسته أو التنحي.

وأشارت الصحيفة إلى أن بلير ألقى أكثر اللوم على المالكي نفسه متهما إياه بإدارة نظام طائفي. وقال بلير إن الولايات المتحدة حظيت بدعم المجتمع الدولي عندما قالت للمالكي إما أن يتغير هو أو يغير حكومته. وأضاف بلير أن الحكومة ينبغي أن تلقى دعم المرجع الشيعي العراقي علي السيستاني، ودعا إلى دعم الغرب العناصر المعتدلة في المنطقة.

طالبان الجديدة

يرى الكاتب روب كريلي أن كلمات البغدادي التي دعا فيها مسلمي العالم للانضمام إلى جهاده قد تكون جزءا من صراعه للتفوق على القاعدة وفروعها، لكنه شكك في إمكانية
أن تحذو "الدولة الإسلامية" حذو طالبان في الاستيلاء على السلطة لاختلاف أوجه الشبه بين العراق وأفغانستان
وفي السياق، تساءل روب كريلي في مقاله بالصحيفة نفسها هل "الدولة الإسلامية" هي طالبان الجديدة. وقال إن ظهور زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي بمسجد الموصل في صلاة الجمعة بعد إعلان نفسه خليفة يذكر بطريقة ظهور زعيم طالبان الملا عمر الذي نادرا ما يُرى.

ويرى الكاتب أن كلمات البغدادي التي دعا فيها مسلمي العالم للانضمام إلى جهاده قد تكون جزءا من صراعه للتفوق على القاعدة وفروعها، لكنه شكك في إمكانية أن تحذو "الدولة الإسلامية" حذو طالبان في الاستيلاء على السلطة لاختلاف أوجه الشبه بين العراق وأفغانستان.

وختمت الصحيفة بأنه في الوقت الذي قد تجد فيه حركة أصولية محافظة دعما لها في الاقتصاد الريفي في دولة مثل أفغانستان -التي يعيش ما يقرب من 27% فقط من سكانها في المدن- فقد تجد دعما أقل بين سكان العراق الأكثر تحضرا.

أما صحيفة غارديان فقد لخصت ظهور البغدادي المفاجئ -أكثر رجل مطلوب في الشرق الأوسط- بأنه يشكل تحديا ليس فقط لبغداد والغرب الذي يريد الاستقرار في المنطقة، ولكن أيضا لتنظيم القاعدة الأم الذي انشقت عنه جماعته تنظيم الدولة الإسلامية.

من جانبها، كتبت صحيفة إندبندنت أن نجاح تنظيم الدولة يعتمد على قدرتها في تحقيق انتصارات ضد الصعاب "وليس على أيديولوجيتها البدائية والوحشية، وتقدمها هذا هو ما يجعلها جذابة للشباب السنة كما أنها تستطيع تحمل دفع رواتبهم".

وأشارت الصحيفة إلى دعوة البغدادي المسلمين إلى مبايعة الدولة الإسلامية، وإنكاره شرعية حكام الدول الإسلامية في أرجاء المعمورة، مضيفة أنه لا غرو أن تقوم السعودية عقب خطبة البغدادي بنشر ثلاثين ألف عسكري لحماية حدودها المترامية مع العراق.

المصدر : الصحافة البريطانية

التعليقات