محمد الدرمك-بغداد

تصدرت اهتمام الصحف العراقية الصادرة اليوم خفايا مؤتمر العشائر في عمان، وتطورات حكم تنظيم الدولة الإسلامية في المناطق التي يسيطر عليها في العراق، إلى جانب اتفاق الأطراف السياسية على ضرورة إزاحة رئيس الوزراء نوري المالكي.

فتحت عنوان "مؤتمر فيينا تكرر في عمان وعشائر وفصائل أبرقت إلى بغداد نحن هنا"، كشفت صحيفة "المشرق" (مستقلة) استنادا إلى مصادر قالت إنها دبلوماسية عربية أن مؤتمر العشائر والفصائل المسلحة العراقية الذي عقد في العاصمة الأردنية مؤخرا حظي بدعم من الخارجية الأميركية.

وأشارت إلى أن أطرافا أميركية وإقليمية أشرفت على ترتيبه منذ فترة ليست بالقصيرة ردا على سياسات الحكومة العراقية التي وصفتها المصادر بأنها "إقصائية" و"ناكرة للجميل" في تعاملها مع المطالب الأميركية.

وقالت الصحيفة إن الولايات المتحدة أرادت من المؤتمر إعادة ترتيب أوراق المكون السني وإشراكه في العملية السياسية، "على خلفية خطة واسعة لإجراء مصالحة بين واشنطن وسنة العراق"، بسبب الفجوة التي تعمقت في السنوات العشر الماضية بين الطرفين بسبب تداعيات الاحتلال وما رافقها من عمليات مسلحة في المناطق السنية.

تنظيم الدولة الإسلامية سيطر على عدة مناطق في العراق (أسوشيتد برس)

وفي الصحيفة نفسها كتب شامل عبد القادر في عموده "ثمة أسئلة وتساؤلات عن أصل تنظيم الدولة الإسلامية وجذوره ورموزه وأهدافه؟ وماذا يريد؟ ومن يموله؟ ومن يسلحه؟ ومن المنتسبون إليه؟ وهل هو حقا صناعة أميركية أم إسرائيلية أو إيرانية أم كردية أم ماذا؟"

وأشار إلى أنه لا أحد يمتلك الجواب الحاسم، وأن تنظيم الدولة موجود داخل أكبر مدن شمالي العراق ويقاتل بضراوة في عدة جبهات "كما لو كان تنيناً بألف رأس وذراع".

من جانبها، تناولت صحيفة "الصباح" (رسمية) أخبار تنظيم الدولة، وكتبت تحت عنوان "توطين إرهابيين أجانب بدور المسيحيين في نينوى"، أن معلومات مؤكدة كشفت عن عزم عناصر تنظيم الدولة على توطين مسلحين أجانب رفقة عوائلهم في دور المسيحيين الذين هُجروا من ديارهم بالقوة.

وقالت إن "الأمر يمثل خطوة خطيرة تتجلى في جلب مجرمين إلى البلاد، فضلا عن كونها محاولة دنيئة لتغيير ديموغرافية المحافظة". 

استبدال المالكي
وتحت عنوان "المالكي بدأ يسمع لأول مرة دعوات استبداله والشيعة يمكن أن يطرحوا أكثر من مرشح"، أشارت صحيفة "المدى" (مستقلة) إلى تأكيد كتلة المواطن التي يتزعمها رجل الدين الشيعي عمار الحكيم أن الاجتماع الأخير الذي حضره المالكي شهد لأول مرة مصارحة ائتلاف دولة القانون بضرورة تقديم بديل عن مرشحها، أي المالكي.

ونقلت الصحيفة عن النائب فالح الساري قوله إن ائتلاف دولة القانون أبدى استجابته لتقديم بديل عن المالكي لرئاسة الوزراء.

المصدر : الجزيرة