لا تزال الحرب الإسرائيلية على غزة تتصدر اهتمامات الصحف الأميركية، فقد قال بعضها إن إسرائيل تخطط لاجتياح غزة برمتها، وتحدث البعض عن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والرئيسين الفلسطينيين ياسر عرفات ومحمود عباس وجوانب أخرى في الأزمة.

فقد نشرت واشنطن تايمز مقالا للكاتبة جنيفر هاربر قالت فيه إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو سيتخذ أي إجراء ضروري من أجل "الهدوء المستدام" في غزة، مشيرة إلى أن هذا المصطلح يعتبر جديدا على قاموس الدبلوماسية.

وأضافت الكاتبة أن نتنياهو يرى أن الوصول إلى الهدوء المستدام يتطلب تجنيد المجتمع الدولي لنزع سلاح حركة حماس، وفق ما صرح به البارحة لمحطة "أي بي سي".

من جانبها، نشرت واشنطن بوست مقالا للكاتب جاكسون ديل قال فيه إن النقاد يرون في العدوان الإسرائيلي على غزة تدميرا للمواقف المعتدلة للرئيس عباس.

كاتب أميركي: حماس هي  الرابح رغم الخسائر، وشعبيتها آخذة في التزايد عند الفلسطينيين وفي منطقة الشرق الأوسط، وذلك بوصفها من واجه إسرائيل بمفردها، وإسرائيل تخسر سمعتها عند الغرب

شعبية حماس
وأضاف ديل أن حماس هي الرابح رغم الخسائر، موضحا أن شعبيتها آخذة بالتزايد عند الفلسطينيين وفي منطقة الشرق الأوسط، وذلك بوصفها من واجه إسرائيل بمفردها، وأن إسرائيل بالمقابل تخسر سمعتها ومكانتها بالغرب، وسط اتهامها باستهداف وقتل المدنيين واستخدام القوة غير المتناسبة والمفرطة في حربها على غزة.

كما نشرت واشنطن بوست مقالا للكاتب آرون ديفد ميلر أشار فيه إلى أن الأزمة بين إسرائيل وحماس ليست بسبب فشل مساعي وزير الخارجية الأميركي جون كيري للسلام.

وأضاف ميلر أنه ليس من حل عسكري لأزمة غزة، موضحا أن أنصار نتنياهو يحثونه على إعادة احتلال غزة وتدمير حماس، لكن غالبية الإسرائيليين والفلسطينيين يعرفون أن هذه الخطوة ليست هي الحل.

وقال أيضا إن الأوضاع لا تشي بأن انتفاضة فلسطينية ثالثة على وشك الاندلاع، وذلك رغم التصعيد بالضفة الغربية ورغم تصاعد حصيلة القتلى المدنيين في غزة بشكل كبير، موضحا أن الانتفاضة الثانية (2000-2004) أسفرت عن معاناة الفلسطينيين وتسببت لاقتصادهم بالكارثة.

بندقية عرفات
وأضاف ميلر أن عباس لا يمكنه إدارة حرب ضد إسرائيل، وذلك على عكس الرئيس السابق ياسر عرفات الذي توفي والبندقية في يده، مشيرا إلى أن عباس قد يتخلى عن السلطة بعد أشهر بسبب كبر سنه.

وقال الكاتب إنه ليس بمقدور الولايات المتحدة الضغط على إسرائيل لإيقاف الحرب، إلا إذا تمكنت كل من تركيا ومصر من الضغط على حماس لإيقافها واستعدت حماس للقبول بوقف الحرب وإنهاء الأزمة.

من جانبها، أشارت مجلة تايم إلى أن إسرائيل تستعد لحرب طويلة على غزة، وقد تقوم بغزوها.

قنابل فسفورية
يٌشار إلى أن مراسل الجزيرة في غزة أفاد بأن 45 فلسطينيا استشهدوا حتى عصر اليوم في غزة جراء سلسلة غارات إسرائيلية وقصف عنيف استهدف أحياء التفاح والشجاعية والزيتون بما يشبه القنابل الفسفورية.

وقال المراسل إن قوات الاحتلال تقصف مناطق في أحياء الشجاعية والتفاح والزيتون بقنابل وقذائف تبدو كأنها قنابل الفسفور الأبيض، الذي عادة ما يترك دمارا وحرائق بالأماكن التي يسقط فيها، وهو سلاح محرم دوليا.

ورجح أن يكون هذا القصف المكثف نتيجة وجود اشتباكات عنيفة على الأرض بين الجيش الإسرائيلي ومقاومين فلسطينيين.

كما بلغ عدد الشهداء الفلسطينيين أمس في غزة 123، وارتفع العدد الإجمالي للشهداء حتى الآن إلى 507، إضافة إلى 3150 جريحا.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية