محمود الدرمك-بغداد

أبرزت الصحف العراقية المستقلة الصادرة اليوم السبت رغبة معظم الأحزاب الشيعية باستبعاد رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي عن تولي ولاية جديدة، وترشيح شخصية شيعية أخرى بدلاً عنه، لكنها أشارت إلى تمسك ائتلاف دولة القانون به.

وتحت عنوان "التحالف الوطني يرجّح إبعاد المالكي عن رئاسة الوزراء" نقلت صحيفة الزمان عن عضو التحالف الوطني حاكم الزاملي قوله إن التحالف توصل إلى اتفاق يؤكد على عدم تولي المالكي رئاسة الحكومة المقبلة، وشدد على أن أغلب مكونات التحالف ضد ترشيح المالكي لولاية جديدة.

لكن الصحيفة تطرقت إلى تمسك ائتلاف دولة القانون بمنصب رئيس الوزراء، وعدم تنازله عن ترشيح المالكي لهذا المنصب.

من جهتها كتبت صحيفة المشرق (مستقلة) تحت عنوان "منصب رئيس الوزراء يشطر القوى الشيعية إلى جبهتين" أكدت خلاله أن مصدراً في التحالف الوطني (شيعي) كشفَ أن وزير الدفاع الإيراني السابق الأدميرال علي شمخاني وصل النجف، وأنه سيلتقي رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وقادة عراقيين آخرين.

وقالت المشرق إن التحالف الوطني سيقدم مرشحه لرئاسة الوزراء بشكل رسمي إلى البرلمان، ثم يدعو الكتل السياسية الموجودة فيه وأبرز المكونات الكردية والشيعية والسنة للتصويت له في مواجهة أي خيار يترشح من قبل ائتلاف دولة القانون، بعد أن أصبح من المؤكد أن الأخير لن يتنازل عن ترشيح نوري المالكي.

أما صحيفة المدى (مستقلة) فقد نشرت تحت عنوان "خلافات داخل كتلة المالكي" أوضحت فيه أن كتلة المواطن بزعامة عمار الحكيم كشفت عن تقديم الائتلاف الوطني ثلاثة مرشحين لشغل منصب رئيس الوزراء مقابل ثلاثة آخرين قدمهم "ائتلاف دولة القانون".

ونقلت الصحيفة عن المتحدث باسم ائتلاف المواطن بليغ أبو كلل قوله إن المالكي "بات خارج الحسابات" بعد أن أصبح التغيير واقعا لا نقاش فيه.

المصدر : الجزيرة