إندبندنت: غزاوي يصف مشاعر أهله بالقصف الإسرائيلي
آخر تحديث: 2014/7/11 الساعة 14:09 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/7/11 الساعة 14:09 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/14 هـ

إندبندنت: غزاوي يصف مشاعر أهله بالقصف الإسرائيلي

مخاوف غزو بري محتمل زادت في غزة مع تصاعد القصف الإسرائيلي وتدمير المنازل (الجزيرة)
مخاوف غزو بري محتمل زادت في غزة مع تصاعد القصف الإسرائيلي وتدمير المنازل (الجزيرة)

اهتمت الصحف الغربية اليوم بتطورات الحرب الإسرائيلية المستمرة على غزة.

ففي صحيفة إندبندنت البريطانية تطالع جانبا من معاناة أهل غزة جراء القصف الجوي المستمر على مدينتهم الصغيرة حيث يصف أحدهم حالة الرعب التي تشعر بها إحدى أخواته الصغيرات وهي لا تنفك عن مشاهدة أخبار القصف في التلفزيون وأنها برغم حداثة سنها فإنها تعرف ما يجري.

ويحكي إياد الطهراوي أن أعنف قصف شهده حتى الآن كان ليلة أمس الأول عندما سمع ست أو سبع انفجارات مدوية قريبة من مسكنه مما جعل بيته الذي يقطنه مع أسرته يهتز بعنف حتى أنهم اعتقدوا أنه سينهار، وبعد كل انفجار كان يصعد إلى سطح المنزل ليرى مدى قرب الانفجار وما إذا كان بمقدورهم تقديم المساعدة للجيران أو الاضطرار للخروج منه نجاة بحياتهم.

ويقول الطهراوي إن النوم طار من أعينهم ولم يعد أحد يفكر فيه رغم الإعياء والتعب، ويضيف أن صاروخا سقط على سطح منزل قريب دون أن ينفجر واستنتج أن هذا تحذير إسرائيلي بأنهم سيقصفون المنزل وهو ما اضطر كل جيران الحي لترك بيوتهم والبحث عن ملاذ آمن لقضاء بقية الليلة.

وفي سياق متصل نشرت صحيفة ديلي تلغراف أن نصف وفيات غزة نتيجة القصف الإسرائيلي من النساء والأطفال العزل وكيف أن القصف من العشوائية حتى أن صاروخا أودى بحياة تسعة أشخاص وهم يشاهدون المباراة قبل النهائية لكأس العالم وهم جلوس في إحدى المقاهي ولم يمهلهم القدر لمشاهدة النهائي بل شهدوا نهايتهم هم.

غزو بري
ومن جانبها ذكرت صحيفة غارديان أن الرئيس الأميركي باراك أوباما تحدث إلى رئيس الوزراء الإٍسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس مع تكثيف إسرائيل قصفها قطاع غزة في محاولة -وفق الصحيفة- لتخفيف نيران الصواريخ التي تستهدف إسرائيل.

وأدان أوباما الهجمات الصاروخية وقال إن من حق إسرائيل الدفاع عن نفسها، لكنه حث الطرفين على عدم تصعيد الأزمة وعلى استعادة الهدوء.

وكتبت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن مخاوف غزو بري إسرائيلي محتمل زادت في قطاع غزة أمس بعدما أصدر الجيش الإسرائيلي تحذيرات هاتفية للسكان بمغادرة منازلهم الحدودية والبقاء بعيدا.

وأشارت الصحيفة إلى أن هذه التعليمات جاءت في وقت أبلغ فيه نتنياهو المشرعين أن وقف إطلاق النار مع حماس ليس مطروحا أصلا على جدول الأعمال، وأضافت أنه بدلا من ذلك تعهد بزيادة الضربات الجوية على حماس وقال إن على الإسرائيليين أن يتوقعوا "مزيدا من التصعيد في فترة لاحقة"، وهو ما أكده وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون.

ديلي تلغراف:
دحر حماس بالعمليات العسكرية وحدها غير ممكن ويجب على إسرائيل أن تتخذ خطوات أخرى ومنها تبني مبادرة السلام العربية

اندفاع شعوري
وفي صحيفة ديلي تلغراف مقال بعنوان "كيف يجب أن تتعامل إسرائيل مع حماس؟" يطرح فيه كاتبه هيليك بار -نائب رئيس البرلمان الإسرائيلي- رأيه في كيفية معالجة الوضع في غزة.

ويرى بار أن دحر حماس بالعمليات العسكرية وحدها غير ممكن وأنه يجب على إسرائيل أن تتخذ خطوات أخرى ومنها تبني مبادرة السلام العربية، ويضيف أن دعوات اليمين الإسرائيلي المتكررة لتشديد الضرب على حماس بالرغم من أنها تنبع من منطق يمكن فهمه -على حد تعبيره- فإنه منطق مبني على الاندفاع الشعوري فقط.

ويشير بار إلى أنه بالرغم من وجود مغانم من هذه العمليات العسكرية على المدى القريب، لكن هناك في المقابل خسائر كبيرة على المدى البعيد، لأن اتباع سياسة العقاب الجماعي لكل سكان غزة ليس فقط غير ضروري بل غير أخلاقي وغير فعال في أغلب الأحيان.

وختم بار بأن على الحكومة الإسرائيلية أن تقدم رؤية مغايرة للسلام تعالج ليس فقط أمن إسرائيل واحتياجاتها الأخرى ولكن أيضا احتياجات مستقبل الشعب الفلسطيني، وأنه يمكن هزيمة حماس بأسلوب أكثر دقة وذكاء من قصف غزة بالقنابل الذكية فقط.

المصدر : الصحافة البريطانية,الصحافة الأميركية

التعليقات