محمود الدرمك-بغداد

ركزت الصحف الصادرة في بغداد اليوم الخميس على أخبار تنظيم الدولة الإسلامية وتطورات تواجدها في العراق، فتحدثت عن حصار وتنفيذ إعدامات، بالإضافة إلى مشاكل المياه، وذلك بمناسبة مرور شهر على سقوط الموصل.

فقد وصفت صحيفة "المدى" تدهور الأوضاع الإنسانية في الموصل بعد شهر من سيطرة الدولة الإسلامية على معظم بلداتها، وقالت الصحيفة إن هذه الأوضاع تنعش ذاكرة السكان عن حصار "نادر شاه" قبل 300 سنة، مشيرة إلى أن أهالي الموصل يخشون أن يؤدي شحّ المواد الغذائية وارتفاع الأسعار إلى العودة إلى "أكل القطط" كما فعل أسلافهم في ذلك الحصار الذي دام 42 يوماً.

وكشفت جريدة "المشرق" -نقلا عن مصادر قالت إنها من داخل الموصل- أن سجن بادوش الذي يسيطر عليه التنظيم يمتلئ الآن بمئات من المواطنين العراقيين الذين رفضوا العمل معه أو التطوع في جيش الخلافة المزعومة، بحسب الصحيفة.

وأضافت أن تنظيم الدولة يمارس بحق المواطنين مختلف عمليات التعذيب فيما ينتظر العشرات منهم قرارات الإعدام في الساحة العامة بالموصل كونهم من ضباط النظام السابق، وهي قرارات صدرت من المحاكم "الشرعية" التي باشرت أجهزة أبي بكر البغدادي بتأسيسها بعد الاستيلاء على الموصل.

الصباح الجديد:
مجاميع عشائرية مسلحة ذات طابع سري تشكلت أخيرا لمقاتلة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي في شمال ووسط المنطقة

مقاومة عشائرية
من جانبها كشفت صحيفة "الصباح الجديد" عن تشكيل مجاميع عشائرية مسلحة ذات طابع "سري لمقاتلة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي" في شمال ووسط المنطقة.

وتقول المجاميع إن "السرية" تضمن لهم عمليات نوعية وتحمي عوائلهم، وبينت الصحيفة أن المعلومات تشير إلى أن تلك الجماعات تعمل "بلا تنسيق" مع أي طرف حكومي، لكنها ثارت ضد الممارسات العدائية التي قام بها مسلحون ضد مدنيين وعمليات سرقة المنازل. 

أما صحيفة "الصباح" فقد أكدت -نقلاً عن مسؤولين في مجلس محافظة بغداد- أن تنظيم الدولة يحاول قطع المياه عن سكان العاصمة، لافتة إلى أن قطع المياه يأتي ضمن محاولات التنظيم لوقف عجلة الحياة كعادتها في البلاد.

وأشارت الصحيفة إلى حصول شح مائي تضرر منه سكان بغداد نتيجة تعرض عدد من محطات تصفية المياه إلى اعتداءات "إرهابية"، وفق ما جاء في الصحيفة.

المصدر : الجزيرة