نشرت صحيفة ديلي تلغراف أن إسرائيل تستعد لشن هجوم واسع النطاق ضد الجماعات التي وصفتها بالمتشددة في غزة ردا على تزايد الهجمات الصاروخية من القطاع الساحلي الصغير.

وذكرت الصحيفة أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قاد هذه التحذيرات بعد قيام سلاح الجو الإسرائيلي بضرب عدة أهداف في غزة أمس في أحدث سلسلة من الغارات، وقد جاءت الضربات بعد إطلاق ستة صواريخ من غزة يوم السبت أصابت مصنعا للأصباغ في مدينة سديروت الحدودية.

تصريحات نتنياهو بدت وكأنها تعطي مصداقية لتقارير وسائل الإعلام الإسرائيلية عن استعدادات الجيش لـ"هجوم كبير محتمل" ضد غزة

وقال نتنياهو "نحن مستعدون لتوسيع هذه العملية وفق الحاجة". وأضاف أن السلطة الفلسطينية بقيادة محمود عباس هي المسؤولة عن وقف إطلاق الصواريخ من غزة بعد اتفاق الوحدة الأخير الذي أبرمته مع حركة المقاومة الإسلامية حماس.

وأشارت ديلي تلغراف إلى أن تصريحات نتنياهو بدت وكأنها تعطي مصداقية لتقارير وسائل الإعلام الإسرائيلية عن استعدادات الجيش لـ"هجوم كبير محتمل" ضد غزة. وأضافت أن هذه التصريحات جاءت بعد أن كرر وزير الخارجية المتشدد أفيغدور ليبرمان دعوته لاحتلال عسكري كامل لقطاع غزة.

وقالت الصحيفة إن المسؤولين الإسرائيليين تكهنوا بأن حماس -التي حافظت إلى حد كبير على اتفاق وقف إطلاق النار الذي أُبرم بعد حرب دامية استمرت لثمانية أيام مع إسرائيل عام 2012- قد أعطت الضوء الأخضر لإطلاق الصواريخ انتقاما لاعتقال نحو ثلاثمائة من أعضائها بالضفة الغربية.

يُذكر أن حدة التوتر على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل تزايدت إثر اختفاء ثلاثة مستوطنين إسرائيليين في 12 يونيو/حزيران قرب الخليل.

المصدر : الجزيرة,ديلي تلغراف