نتائج الانتخابات الرئاسية تهيمن على صحف موريتانيا
آخر تحديث: 2014/6/23 الساعة 19:37 (مكة المكرمة) الموافق 1435/8/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/6/23 الساعة 19:37 (مكة المكرمة) الموافق 1435/8/26 هـ

نتائج الانتخابات الرئاسية تهيمن على صحف موريتانيا

الصحف والمواقع الإلكترونية الموريتانية اهتمت اليوم بنتائج الانتخابات الرئاسية (الجزيرة نت)
الصحف والمواقع الإلكترونية الموريتانية اهتمت اليوم بنتائج الانتخابات الرئاسية (الجزيرة نت)

حسن الصغير وأحمد الأمين-نواكشوط

اهتمت الصحف والمواقع الإلكترونية الإخبارية الموريتانية صباح اليوم الاثنين بنتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت السبت الماضي وأدت إلى فوز الرئيس المنتهية ولايته محمد ولد عبد العزيز بنسبة فاقت 80%.

وتفاوتت زوايا المعالجة في عناوين الصحف وأخبار المواقع بين الأخبار ونقل وجهات نظر الفاعلين في الساحة السياسية، من المعارضة والموالاة.

ونقل موقع "صحراء ميديا" الإخباري عن الرئيس الموريتاني الأسبق علي ولد محمد فال قوله إنه "لم يعد هناك أي احتمال لحلول سياسية مع النظام، وبالتالي الحل الوحيد هو المجابهة"، مضيفا أن هذه المجابهة "ستستمر حتى يعود النظام لانتخابات جديدة".

وقال ولد محمد فال الذي تربطه علاقات قرابة بالرئيس ولد عبد العزيز "لن نبتلع هذه الانتخابات بهذه الطريقة ونقبل بخمسة أعوام من البطش والفساد"، معتبرا أن نسبة المشاركة "لا تحمل أي أهمية لأنها معروفة مسبقا".

برغماتية عالية
وتحت عنوان "انتصار البرغماتية والمبادرات" كتبت صحيفة "يومية نواكشوط" الناطقة بالفرنسية أن "محمد ولد عبد العزيز الذي جاء إلى الحكم بانقلاب عسكري صيف 2008، فاز كما هو متوقع بالانتخابات الرئاسية بحصوله على أكثر من 80%"، وهي نسبة قالت الصحيفة إنه لم يحققها حتى الرئيس الأسبق معاوية ولد سيدي أحمد الطايع.

يومية نواكشوط:
فوز ولد عبد العزيز يترجم في الواقع البرغماتية لدى جزء كبير من القاعدة الانتخابية الموريتانية، حيث إن المحافظة على الامتيازات أو كسب امتيازات جديدة يقتضي حتما البقاء دوما في صف النظام

واعتبرت الصحيفة أن هذا الانتصار الذي قالت إنه يذكّر بأرقام فوز زين العابدين بن علي في الانتخابات الرئاسية التونسية، يترجم في الواقع البرغماتية لدى جزء كبير من القاعدة الانتخابية الموريتانية، حيث إن المحافظة على الامتيازات أو كسب امتيازات جديدة يقتضي حتما البقاء دوما في صف النظام.

أما صحيفة "صدى الأحداث" فتحدثت عن عمليات تزوير واسعة حدثت خلال الانتخابات، ونسبت إلى مدير حملة المترشح بيرام ولد الداه ولد اعبيدي قوله "إن تزويرا فاحشا وقع خلال الانتخابات وفاق بكثير ما كان يقع زمن معاوية ولد الطايع".

وأضافت الصحيفة نقلا عن المترشح نفسه أن "رؤساء مكاتب الاقتراع قادوا عمليات بأنفسهم وأن أفراد الحرس هددوا ممثلي بيرام في مكاتب التصويت ومنعوهم من القيام بدورهم". كما تحدث مدير حملة بيرام في الترارزة عن تزوير كبير بلغ حد وجود مكتب اقتراع خيالي.

أما "لوتانتيك كوتديان" الناطقة بالفرنسية فكتبت تحت عنوان "موريتانيا تتجاوب مع بيرام"، أن المفاجأة في هذه الانتخابات هي حلول المترشح بيرام ولد الداه ولد اعبيدي في المرتبة الثانية وحصوله على أكثر من 8% من أصوات الناخبين.

خطاب بيرام
وقالت الصحيفة إن "هذه النتيجة تفرض على الموريتانيين أن يتركوا جانبا حملة الشيطنة والاتهامات بالعنصرية ضد بيرام ويتعاملوا مع هذا الواقع، لأن خطاب بيرام ثبت تبنيه من قبل جزء هام من الشعب الموريتاني".

أما صحيفة "الفجر" فكتبت تحت عنوان "عزيز إلى مأمورية ثانية"، أن ولد عبد العزيز فاز بالانتخابات الرئاسية بأغلبية مريحة وبنسبة مشاركة كبيرة جدا.

وتحت عنوان "هبّ الشعب فلبى النداء"، قالت الكاتبة خديجة بنت هنون في موقع "الطواري" الإلكتروني إن الشعب الموريتاني خرج "بأسره يوم الاقتراعِ ليعبِّر بجلاءٍ عن خياره، وليقول بلغة الديمقراطية والصناديق: نعم لخيار البناء والنماء والتغيير... نعم للرئيس محمد ولد عبد العزيز".

المصدر : الجزيرة