أولت صحف أميركية اهتماما للأزمة الأوكرانية المتفاقمة، فأشارت إحداها إلى أن أصداء إستراتيجية روسيا في شبه جزيرة القرم تبدو ظاهرة في مناطق أخرى في أوكرانيا، وأشارت أخرى إلى أن الغرب وروسيا يحاولان التأثير في الانتخابات الأوكرانية.

فقد أشارت صحيفة واشنطن تايمز إلى أن أصداء إستراتيجية روسيا في شبه جزيرة القرم تبدو ظاهرة للعيان في مناطق أخرى من أوكرانيا، وخاصة في مدينتي سلوفيانيسك وأوديسا في البلاد.

ونسبت الصحيفة إلى فيكتوريا نولاند مساعدة وزير الخارجية الأميركية للشؤون الأوروبية والأوراسية القول البارحة إن إستراتيجية موسكو في أوكرانيا تتمثل في إثارة الاضطرابات في المدن والبلدات المسالمة، ثم بإخافة السكان ثم بحثهم على إجراء استفتاء.

وأضافت المسؤولة الأميركية أمام لجنة مجلس الشيوخ للعلاقات الخارجية بالقول إن موسكو تقوم بدعم الانفصاليين الموالين لها في أوكرانيا وتقوم بتزويدهم بالأسلحة والمال والتنسيق، وإن روسيا تنشر عملاء لها على الأرضي الأوكرانية.

مسؤولة أميركية: موسكو تدعم الانفصاليين الموالين لها في أوكرانيا وتقوم بتزويدهم بالأسلحة والمال والتنسيق، وروسيا تنشر عملاء لها على الأراضي الأوكرانية

إرادة المقترعين
وقالت نولاند إن الخطوة الروسية التالية تتمثل في نشر قواتها في المدن والبلدات في جنوبي وشرقي أوكرانيا بدعوى حفظ السلام وحماية إرادة المقترعين.

وأضافت الصحيفة أن تصريحات المسؤولة الأميركية تأتي وسط تزايد التوتر بين القوات الأمنية الأوكرانية والانفصاليين والموالين لروسيا، والذين استولوا على العديد من المباني الحكومية في مناطق شرقي البلاد.

من جانبها، أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن دولا غربية وروسيا تحاول التأثير في سير الانتخابات الرئاسية الأوكرانية المزمع إجراؤها في 25 من الشهر الجاري.

وأضافت الصحيفة أنه بينما تعتبر الانتخابات الرئاسية الأوكرانية ضرورية لاستعادة الاستقرار في  البلاد، فإن روسيا تعتبرها غير شرعية إلا إذا قامت الحكومة في كييف أولا بتحقيق الاستقرار في أوكرانيا، مضيفة أن كبار المسؤولين الروس يعتبرون الحكومة في كييف غير شرعية بحد ذاتها.

وفي السياق، أشارت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إلى أن روسيا تقول إن الانتخابات الأوكرانية لن تكون صالحة أو مقبولة إلا إذا تفاوضت الحكومة الأوكرانية مع الانفصاليين الموالين لروسيا.

وأضافت الصحيفة أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف حذر بأن بلاده لن تعترف بنتائج الانتخابات الرئاسية في أوكرانيا إلا إذا وافقت الحكومة في كييف على تقاسم السلطة مع الانفصاليين في شرقي أوكرانيا.

يُشار إلى أن الولايات المتحدة وأوروبا أدانتا خطط انفصاليين موالين لروسيا لإجراء استفتاء الأحد المقبل في إقليمي دونيتسك ولوغانس شرقي أوكرانيا، حيث صرح وزير الخارجية الأميركي جون كيري أمس بأن بلاده ترفض بشكل قاطع ما أسماه "الاستفتاء الصوري والمصطنع" في شرقي أوكرانيا.

وأضاف كيري في مؤتمر صحفي مع مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون أن هذه الخطوة تسعى إلى تعميق الانقسام في أوكرانيا، مضيفا أنه سيناقش مع نظرائه الأوروبيين الأسبوع المقبل الخطوات المقبلة، محذرا روسيا من أن واشنطن ستفرض عقوبات أقوى ستضر الاقتصاد الروسي إذا سعت لإرباك الانتخابات الرئاسية الأوكرانية المقررة في الـ25 من هذا الشهر.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية