أولت صحف أميركية اهتماما للأزمة الأوكرانية المتفاقمة، وأشار بعضها إلى أن أهالي المناطق في شرقي أوكرانيا يعانون جراء الاضطرابات، وحذرت أخرى من الأهداف التوسعية للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

فقد أشارت صحيفة لوس أنجلوس تايمز إلى أن السكان في المناطق شرقي أوكرانيا يعانون في معيشتهم اليومية، وذلك في ظل أجواء الفوضى والعنف والاضطرابات وتزايد وتيرة المواجهات بين القوات الأوكرانية والمسلحين الانفصاليين الموالين لروسيا.

من جانبه، حذر الكاتب ريتشارد ران في مقال بالصحيفة من الأهداف التوسعية للرئيس  الروسي، وقال إنه لا يبدو أن أحدا من الغرب يريد أن يواجه روسيا وإن العقوبات التي قد يفرضها الرئيس الأميركي باراك أوباما على روسيا لن تؤدي إلى كبح جماح بوتين التوسعية في أوكرانيا والمنطقة.

وقال الكاتب إن الحروب غالبا ما تندلع بين طرف يعول على الانتصار فيها وطرف أو أطراف أخرى ليس لديها رؤية واضحة عن كيفية "نهاية اللعبة" مضيفا أن لدى الرئيس الروسي هدفا واضحا يمكن أن يستشف من تصريحاته ومن الإجراءات التي يقوم بها.

كاتب أميركي: بوتين ينوي أن يترك خلفه ميراثا يتمثل في إعادة إنشاء الإمبراطورية الروسية السابقة التي كانت موجودة منذ 1721 وحتى أعلن بطرس الأكبر انهيارها عام 1917

ميراث بوتين
وأوضح الكاتب أن بوتين ينوي أن يترك خلفه ميراثا يتمثل في إعادة إنشاء الإمبراطورية الروسية السابقة التي كانت موجودة منذ عام 1721 وحتى أعلن بطرس الأكبر انهيارها عام 1917.

وأضاف أن تلك الإمبراطورية كانت تضم كلا من روسيا الحالية وألاسكا وفنلندا ودول  البلطيق والكثير من بولندا وأجزاء من دول أخرى في أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى وأجزاء من منغوليا وشواطئ بحر قزوين.

وقال الكاتب إن بوتين يود استغلال فرصة السنتين المتبقيتين من حكم أوباما، وذلك كي يتمكن من انتزاع مناطق والسيطرة على أخرى من تلك التي كانت تتبع للإمبراطورية الروسية السابقة، وذلك لأن بوتين يرى في أوباما رئيسا أميركيا ضعيفا وغير حاسم ولا هو بمستعد للوقوف في طريق الرئيس الروسي.

وأضاف أن بوتين يريد أن يستغل الفرصة، وذلك قبل أن ينتخب الأميركيون رئيسا أقوى من أوباما، وأن الرئيس الروسي يعرف أن معظم بلدان جنوب أوروبا غير مستقرة وأنها تعاني من أزمات مالية وأنها تخشى من أي شيء قد يكون من شأنه أن يؤدي إلى انهيار اقتصاداتها أكثر من خشيتها من التوسع الروسي.

مجلة نيوزويك: قائد سلاح الجو الأميركي بالمحيط الهادي الجنرال هيربرت "هوك" كارلايل صرح البارحة بأن النشاط الجوي الروسي تزايد الفترة الأخيرة وأن مقاتلات روسية حلقت قرب شواطئ كاليفورنيا

مقاتلات روسية
وفي السياق، أشارت مجلة نيوزويك إلى أن مقاتلات روسية حلقت بالقرب من شواطئ كاليفورنيا، وذلك في استعراض للقوة، وفق مسؤول عسكري أميركي كبير.

ونسبت نيوزويك إلى قائد سلاح الجو الأميركي بالمحيط الهادي الجنرال هيربرت "هوك" كارلايل القول إن التدخل الروسي في أوكرانيا صاحبته زيادة ملحوظة في النشاط الجوي الروسي بمنطقة آسيا والمحيط الهادي وذلك في استعراض للقوة ولجمع المعلومات.

وقال الجنرال الأميركي البارحة إن تلك الأنشطة شملت تحليق الطائرات الروسية على مقربة من شواطئ كاليفورنيا وحول جزيرة غوام الأميركية في المحيط الهادي.

يُشار إلى أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عرض التوسط لإنهاء الأزمة المتصاعدة في أوكرانيا، وفق ما صرح به لوكالة الصحافة الفرنسية في أبو ظبي البارحة.

ودعا بان أطراف الأزمة الأوكرانية إلى حل هذه المشكلة بالطرق السلمية، مؤكدا استعداده لأن يلعب دورا عند الضرورة، وفق تعبيره.

من جهة أخرى، يتوجه مسؤول أميركي بارز إلى ألمانيا وفرنسا وبريطانيا هذا الأسبوع لمناقشة العقوبات ضد روسيا بسبب ما وصفه بيان الخزانة الأميركية "بسلوك روسيا غير القانوني بأوكرانيا".

وكانت المفوضية الأوروبية أعلنت أنها ستستقبل الحكومة الأوكرانية التي يترأسها أرسيني ياتسينيوك يوم 13 مايو/أيار الجاري في بروكسل لبحث تدابير دعم كييف.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية