أشارت صحيفة ديلي تلغراف إلى تقنية جديدة في علاج الأسنان، وذكرت أنه قد يكون من الممكن قريبا وضع حد لعذاب جراحة قناة الجذر والحاجة إلى الحشوات بعد أن اكتشف علماء أميركيون طريقة تجعل السن المتسوس يصلح نفسه باستخدام شعاع الليزر.

وأشارت الصحيفة إلى أن التقنية الجديدة تقوم على توجيه تيار مركز من شعاع الليزر يقوم بتنشيط مادة كيميائية في الفم توقظ الخلايا الجذعية داخل السن ومن ثم تشكل الخلايا الجذعية عاج سن -النواة الصلبة للسن التي يمكن أن تتعفن بسهولة- جديدة بعد نحو عشرة أسابيع.

وإذا نجحت الاختبارات فمن الممكن أن يعني هذا نهاية أطقم الأسنان الاصطناعية التي ليست بجودة الأسنان الطبيعية فيما يتعلق بصحة الفم.

حقنة حمية
وفي خبر طبي آخر، جاء في الصحيفة أن هيئة الخدمات الصحية البريطانية تعمل حاليا على ابتكار حقنة حمية يمكن أن تساعد المرأة في إنقاص وزنها بمقدار مقاسين من ملابسها في وقت تحاول فيه بريطانيا معالجة أزمة البدانة المتفشية فيها بين النساء.

وتقوم فكرة الحقنة الجديدة التي تؤخذ مرة في اليوم على استخدام عقار معين "ليراغلوتايد"، الذي يخدع المخ للشعور بالشبع ويخفض ضغط الدم ويقي من مرض السكري ويمكن أن يبطئ تطور مرض ألزهايمر.

الإضاءة والبدانة
وفي سياق علمي آخر اكتشف باحثون أن النوم في وجود إضاءة كبيرة بالغرفة يمكن أن يزيد خطر الإصابة بالبدانة بين النساء.

وأفادت الدراسة البريطانية بأن التعرض الزائد للضوء ليلا زاد مؤشر كتلة الجسم وحجم الخصر في أكثر من 113 ألف امرأة شاركت في البحث الذي استمر أربعين سنة في محاولة لتحديد الأسباب الأساسية لمرض سرطان الثدي. ومعروف أن البدانة عامل خطر لهذا المرض.

المصدر : ديلي تلغراف