ما زالت الأزمة الأوكرانية المتفاقمة تستحوذ على اهتمام الصحف الأميركية والبريطانية، فقد أشار بعضها إلى أن الغرب يحذر من فرض عقوبات أشد على روسيا إذا ما لجأت إلى تعطيل إجراء الانتخابات في أوكرانيا، وانتقدت أخرى سياسة الغرب المترددة تجاه كييف.

فقد قالت الكاتبة كارول جياكومو -في مقال نشرته لها صحيفة نيويورك تايمز الأميركية- إن القمة التي جمعت كلا من الرئيس الأميركي باراك أوباما والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل البارحة في البيت الأبيض ناقشت الأزمة الأوكرانية.

وأضافت أنه كان بمقدور الزعيمين الأميركي والأوروبي فرض عقوبات أشد على روسيا لردعها عن زعزعة استقرار أوكرانيا أو محاولة غزوها والتهامها، لكنهما لم يفعلا.

وفي  السياق قالت صحيفة ذي كريستيان ساينس مونيتور في افتتاحيتها إن ميركل عندما تلتقي أوباما في البيت الأبيض، فإنها لن تكون مجرد مستشارة لألمانيا أو قائدة اقتصادية لأوروبا، بل بوصفها المقررة الرائدة للسياسة الخارجية الأوروبية، فهي توصف بهذه الصفة منذ بدء الأزمة الأوكرانية.

كاتب غربي: الموقف الأوروبي من الأزمة الأوكرانية ينم عن "خيانة"، فالأوكرانيون يتوقون للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وروسيا ضمت شبه جزيرة القرم وتسعى لتفكيك الدولة المستقلة برمتها بينما الغرب يتفرج
"خيانة"
من جانبه وصف الكاتب إيان بيريل -في مقال نشرته له صحيفة ذي غارديان البريطانية- الموقف الأوروبي من الأزمة الأوكرانية بأنه ينم عن "خيانة".

وأوضح الكاتب أن الأوكرانيين يتوقون للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، وأن روسيا ضمت شبه جزيرة القرم وتسعى لتفكيك الدولة المستقلة برمتها بينما الغرب يتفرج.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعود ببلاده إلى الحالة والمواقف التي كان يتخذها الاتحاد السوفياتي السابق، وأن الدبابات الروسية تنتشر بأعداد هائلة على الحدود الأوكرانية.

وأوضحت الصحيفة أن روسيا غاضبة من محاولات الحكومة الأوكرانية فرض سيطرتها على شرقي أوكرانيا، وأن موسكو تتهم كييف بأنها تقوم بعملية عقابية من شأنها أن تؤدي إلى انهيار آخر أمل في تطبيق اتفاق جنيف الأخير بشأن الأزمة الأوكرانية.

سيطرة روسية
من جانبها تساءلت صحيفة ذي ديلي تلغراف في افتتاحيتها عن ما إذا كان تردد الغرب تجاه أوكرانيا أسهم في جعل بوتين يربح في الأزمة؟ موضحة أن المناطق في شرقي أوكرانيا تنزلق يوما بعد آخر لتصبح تحت السيطرة الروسية بشكل فعلي.

وفي السياق أشارت صحيفة واشنطن بوست الأميركية إلى أن أوباما وميركل حذرا بفرض عقوبات أشد على روسيا في حال تهديد موسكو لشرقي أوكرانيا أو محاولتها تعطيل سير الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في أوكرانيا في الـ25 من الشهر الجاري.

من جانبها أشارت صحيفة واشنطن تايمز إلى أن وزير الدفاع الأميركي تشاك هيغل ناشد حلفاء  الولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي (ناتو) زيادة التصميم على الدفاع ضد عدوان روسيا المتزايد على جيرانها.

يُشار إلى أن العشرات من الأشخاص لقوا مصرعهم في حريق واشتباكات بمناطق من أوكرانيا، وأن روسيا طلبت من الحكومة الأوكرانية وقف "عملياتها العقابية" العسكرية في شرقي البلاد، التي تستهدف عددا من الانفصاليين الموالين لروسيا، في حين هددت الولايات المتحدة الأميركية وألمانيا بفرض مزيد من العقوبات على روسيا على خلفية موقفها من تطورات الأزمة.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة,الصحافة الأميركية