اهتمت صحف أميركية بقضية التلميذات النيجيريات المخطوفات، وقالت إحداها إن جماعة بوكو حرام اختطفتهن لسبب معين، وأشارت أخرى إلى أن التلميذات ظهرن قبل أيام في فيديو عرضته الجماعة.

فقد قال الكاتبان مالكولم بوتيس وأليشا غرافيس في مقال نشرته لهما صحيفة لوس أنجلوس تايمز إن "بوكو حرام" خطفت التلميذات من أجل إجبار الأهالي على تزويج بناتهم في سن مبكرة وعدم إرسالهن إلى المدرسة.

من جانبها أشارت صحيفة نيويورك تايمز إلى أن شريط فيديو لبوكو حرام يظهر التلميذات وهن محجبات، بعد أن ساد الاعتقاد حول العالم بأنهن ربما تعرضن للبيع أو التزويج الإجباري.

وفي هذا السياق تساءلت صحيفة ذي كريستيان ساينس مونيتور عما إذا كانت السلطات النيجيرية تستطيع إحباط عملية الاختطاف، في ظل المساعدات الدولية التي تتوافد على البلاد للبحث عن التلميذات المخطوفات ومحاولة إنقاذهن.

وأضافت الصحيفة أن كثيرا من الدول ترفض في البداية التفاوض مع الجماعات المتطرفة، لكنها تعدل عن رأيها في نهاية المطاف في غالب الأحيان.

كثير من الدول ترفض في البداية التفاوض مع الجماعات المتطرفة، لكنها تعدل عن رأيها في نهاية المطاف في غالب الأحيان

طلعات جوية
يشار إلى أن مسؤولا في الإدارة الأميركية كشف أمس أن طيارين أميركيين ينفذون حاليا طلعات استطلاعية فوق نيجيريا في مهمة مراقبة وتجسس، ضمن إطار البحث عن التلميذات المخطوفات لدى جماعة بوكو حرام منذ منتصف أبريل/نيسان الماضي.

وقال المسؤول الأميركي طالبا عدم كشف اسمه "لقد تقاسمنا مع النيجيريين صورا التقطتها أقمار صناعية تجارية، ونقوم بعمليات تحليق بمشاركة طياري تجسس ومراقبة واستطلاع فوق نيجيريا بإذن من حكومتها".

في هذه الأثناء، أعلنت الحكومة النيجيرية أمس أنها تدرس جميع الخيارات المتاحة من أجل تحرير التلميذات المحتجزات لدى جماعة بوكو حرام، وذلك بعدما رفض وزير الداخلية إطلاق سراح سجناء الجماعة مقابل الإفراج عن أكثر من مائتي تلميذة، كما طالب زعيم الجماعة أبو بكر شيكاو.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية