ما الدولة التالية على قائمة روسيا؟
آخر تحديث: 2014/4/24 الساعة 15:36 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/4/24 الساعة 15:36 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/25 هـ

ما الدولة التالية على قائمة روسيا؟

لوس أنجلوس تايمز رأت أن منع بوتين مما يقوم به لن يكون بالتمني بل المطلوب اتخاذ إجراءات ملموسة (رويترز)
لوس أنجلوس تايمز رأت أن منع بوتين مما يقوم به لن يكون بالتمني بل المطلوب اتخاذ إجراءات ملموسة (رويترز)

تناولت الصحف الأميركية الصادرة هذا اليوم الشأن الأوكراني، ورأت أنه بعد إجراءات روسيا الأخيرة فليس من المستغرب أن تتساءل الدول المجاورة عن الدولة التالية بعد أوكرانيا التي ستكون على قائمة روسيا.

صحيفة واشنطن بوست أجرت مقابلة مع وزير خارجية بولندا رادوسلو سيكورسكي وسألته عما يجري بحكم إلمامه الكبير بالأزمة الأوكرانية.

ورأى سيكورسكي أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يريد منع أوكرانيا من أن تصبح دولة أوروبية ناجحة، ومن أجل تحقيق ذلك يحتاج لزعزعة استقرارها وإرباك انتخاباتها وتعقيد الأمور أمام إجراء أي إصلاحات اقتصادية.

وعن موقف أميركا من الأزمة، يرى سيكورسكي أن العقوبات التي فرضتها على روسيا مهمة ويجب أن تستمر، وأكد ضرورة تعزيز قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في بولندا تحسبا لأي تحركات روسية.

قائمة المشتريات
من جانبها، كتبت صحيفة لوس أنجلوس تايمز أنه بعد تصرفات روسيا الأخيرة في أوكرانيا فليس من المستغرب أن الدول الأخرى المجاورة لروسيا تتساءل الآن عن مكانها في "قائمة مشتريات" بوتين، واعتبار أنها ضمن قائمته أمر بديهي بحسب المادة 61 من الدستور الروسي التي تنص على أن "الاتحاد الروسي يكفل لكل مواطنيه الدفاع عنهم ورعايتهم خارج حدوده". وبعبارة أخرى كما تقول الصحيفة، روسيا ستحمي أي مواطن روسي تساء معاملته أثناء وجوده خارجها.

القضمة التالية لروسيا بعد أوكرانيا هي جزء من مولدوفا الواقعة بين أوكرانيا ورومانيا

وترى الصحيفة أن هذه المادة من حيث ظاهرها معقولة، لكنها من الناحية العملية خطيرة لأنها توفر تبريرا قانونيا لأعمال غير مشروعة خارج حدود روسيا.

وختمت الصحيفة بأن المادة 61 تقدم ببساطة مبررا للسذج فقط، وأن منع بوتين مما يقوم به لن يكون بالتمني، بل المطلوب اتخاذ إجراءات ملموسة وعندها فقط يمكن للجميع أن يستمتعوا بالسلام في هذا العصر.

أما صحيفة نيويورك تايمز فترى أن القضمة التالية لروسيا بعد أوكرانيا هي جزء من مولدوفا الواقعة بين أوكرانيا ورومانيا. وقالت الصحيفة إن روسيا تنمرت بالفعل على هذه الدولة الصغيرة من دون رحمة لمحاولتها الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي عندما فرضت حظرا على صادراتها الرئيسية من النبيذ، بل وهددت بقطع شريان الغاز الطبيعي عنها.

المصدر : الصحافة الأميركية

التعليقات