عرض إسرائيلي لإنقاذ مفاوضات السلام
آخر تحديث: 2014/4/10 الساعة 13:29 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/4/10 الساعة 13:29 (مكة المكرمة) الموافق 1435/6/10 هـ

عرض إسرائيلي لإنقاذ مفاوضات السلام

الكنيست الإسرائيلي يناقش أزمة المفاوضات مع الفلسطينيين (الجزيرة)
الكنيست الإسرائيلي يناقش أزمة المفاوضات مع الفلسطينيين (الجزيرة)

تنوعت عناوين الصحف البريطانية الصادرة اليوم الخميس في موضوعات شتى، ومنها عرض إسرائيلي لإنقاذ محادثات سلام الشرق الأوسط، ومقاومة اليهود المتدينين للتجنيد في الجيش الإسرائيلي، وافتتاحية عن أهلية هيلاري كلينتون لرئاسة أميركا القادمة.

وكتب ديفد بلير في مقاله بصحيفة ديلي تلغراف أن إسرائيل عرضت اتفاقا لإنقاذ محادثات السلام وذلك بإطلاق سراح 26 سجينا إذا "ألغت" القيادة الفلسطينية محاولتها للحصول على مزيد من الاعتراف الدولي. وقال وزير المخابرات والشؤون الإستراتيجية الإسرائيلي يوفال شتاينيتز للصحيفة إن تبادل السجناء يمكن أن يكون وسيلة لاستمرار المفاوضات التي يتوسط فيها وزير الخارجية الأميركي جون كيري.

ويرى كاتب المقال أن كلمات شتاينيتز توحي بإمكانية وجود فسحة للحؤول دون الانهيار الوشيك لعملية السلام التي بدت متعثرة الشهر الماضي عندما أخفقت إسرائيل في إطلاق سراح السجناء، وهو ما دفع الفلسطينيين إلى التوقيع على 15 ميثاقا من مواثيق الأمم المتحدة.

اليهود المتدينون

سبب هذه الخطوة قد يكون ما يشعر به العلمانيون من غضب وإحباط من التمييز بينهم وبين المتدينين والتفريق بين "الدم والدم"
وفي الشأن الإسرائيلي ذكرت صحيفة إندبندنت أن اليهود المتدينين يقاومون القوانين الجديدة التي تجبرهم على الالتحاق بالجيش -بعد أن كانوا معفيين منه منذ زمن طويل- وترك مدارسهم الدينية وتحويلهم إلى موالين للأيديولوجية الصهيونية، أو القومية اليهودية، التي تقوم عليها إسرائيل.

ونبهت الصحيفة إلى أن سبب هذه الخطوة قد يكون ما يشعر به العلمانيون من غضب وإحباط من التمييز بينهم وبين المتدينين والتفريق بين "الدم والدم"، كما قال أحدهم، حيث إن العلماني يلتحق بالخدمة الإلزامية في الجيش في سن الثامنة عشر ويظل على ذمة الاحتياط حتى الأربعين، وهناك احتمال كبير أن يشارك في قتال فعلي بينما اليهودي المتدين معفى من كل هذا، بالإضافة إلى الفوارق الملحوظة في الإعانات المالية والمخصصات الأخرى.

هيلاري كلينتون
وفي الشأن الأميركي ترى صحيفة إندبندنت في افتتاحيتها أن وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون مؤهلة تماما لقيادة نهضة أميركا من جديد.

وأشارت الصحيفة إلى أنه ليس هناك ما يدل على أن كلينتون ستشارك في الانتخابات الرئاسية القادمة، إذ إنها عندما سئلت عن ذلك في أحد المؤتمرات في سان فرانسيسكو قالت "سأفكر في الأمر".

وعقبت الصحيفة بأنه مهما كان قرار كلينتون فإن الشيء الواضح هو أنه مع مرور الوقت سيصير من الصعب عليها أن تقول لا لخوض تجربة الترشح للرئاسة، لأن استطلاعات الرأي تظهر تفوقها على كل منافس ديمقراطي بالإضافة إلى أن هناك بالفعل حملة نشطة لجمع التبرعات بانتظارها بعنوان "هيلاري 2016"، وفي حالة عدم ترشحها سيصاب القائمون على الحملة بخيبة أمل كبيرة.

وختمت الصحيفة بأنه في حال خوضها سباق الرئاسة وفوزها فيه فإن كلينتون قد تواجه هيئة تشريعية يكون فيها مجلسا الشيوخ والنواب بأيدي الجمهوريين.

المصدر : الصحافة البريطانية

التعليقات