تزايدت الانتقادات والضغوط الأميركية والغربية على الرئس الروسي فلاديمير بوتين في أعقاب نشره قواته العسكرية في شبه جزيرة القرم الأوكرانية، ودعوات للولايات المتحدة لحث حلفائها على دعم أوكرانيا في وجه المغامرة الروسية التي تنذر بحرب باردة جديدة بالعالم.

نشر بوتين قواته العسكرية في شبه جزيرة القرم الأوكرانية زاد من تعقيد الأزمة مع الغرب (رويترز)
أولت صحف أميركية اهتماما بالأزمة الأوكرانية المتفاقمة، وانتقد عدد منها قيام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بنشر قواته العسكرية في شبه جزيرة القرم الأوكرانية، مما يتسبب في تعقيد الأزمة التي تنذر بحرب أهلية في أوكرانيا وحرب أخرى باردة بين روسيا والغرب.

فقد أوردت صحيفة واشنطن بوست أن الاتحاد الأوروبي منقسم على نفسه تجاه الأزمة الأوكرانية، وذلك في أعقاب نشر الرئيس الروسي قواته في شبه جزيرة القرم الأوكرانية، وقالت إن أعضاء حلف شمال الأطلسي (ناتو) عقدوا اجتماعا طارئا لبحث الأزمة الأوكرانية وتطوراتها، معلنين تضامنهم مع كييف.

وانتقدت الصحيفة موقف بوتين من الأزمة وقالت إن بوتين قد يكون أصابه مس "ففقد الاتصال بالواقع"، وهو يتصرف وكأن أوكرانيا جزء من بلاده روسيا، مشيرة إلى أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل سبق أن قالت للرئيس الأميركي باراك أوباما إن بوتين قد يكون يمر بتلك الحالة، فهو لم يعد يميز حقيقة الأحداث على المستويين الداخلي والخارجي، وأضافت ميركل أنه "لا يمكننا الوصول إلى طبيبه النفسي" بطبيعة الحال.

لكن الصحيفة أضافت أن بوتين يزعم أن "الفاشيين" انتزعوا السلطة بالعنف في أوكرانيا، وأنهم أطلقوا حملة ضد الناطقين بالروسية، وأنه يحاول الدفاع عن الروسيين في شبه جزيرة القرم الأوكرانية.

واشنطن بوست: الحرب في أوكرانيا هي حرب بوتين بحد ذاته وليست حرب روسيا، فمعظم الشعب الروسي لا يدعم الرئيس بوتين في مواقفه تجاه الأزمة الأوكرانية

حرب بوتين
وفي السياق نفسه، قالت الصحيفة -في مقال للكاتب فلاديمير كارا ميرزا- إن الحرب في أوكرانيا هي حرب بوتين بحد ذاته وليست حرب روسيا، فمعظم الشعب الروسي لا يدعم الرئيس بوتين في مواقفه تجاه الأزمة الأوكرانية.

وأضافت الصحيفة -في مقال للكاتب تيري روبار- أن الآلاف من الجيش الروسي انتشروا في شبه جزيرة القرم الأوكرانية قبل أيام، وهي المنطقة التي يتمركز فيها أسطول البحر الأسود الروسي، الأمر الذي وصفته الحكومة الانتقالية في أوكرانيا بالغزو الروسي.

وقالت إن الغرب والولايات المتحدة حذرا روسيا بأنها ستواجه تبعات أفعالها إذا لم تسحب موسكو قواتها من المنطقة، مضيفة أن بوتين يزعم أن تلك القوات محلية وليست روسية وأن لديه الحق في إرسال قوات روسية عند الضرورة.

من جانبها قالت صحيفة واشنطن تايمز -في مقال للكاتب كين ألارد- إن الرئيس الروسي تورط في مغامرة في شبه جزيرة القرم الأوكرانية، وأشارت إلى أن بوتين يحاول المضي في مغامرته لأنه لا يجد من يردعه أو يقف في وجهه.

واشنطن تايمز: الولايات المتحدة مدعوة إلى حث حلفائها على دعم اقتصاد أوكرانيا، وتسريع الخطط لتصدير النفط والغاز الطبيعي الأميركي إلى أوروبا من أجل مواجهة موسكو على مصادر الطاقة

مواجهة موسكو
كما دعت الصحيفة -في مقال للكاتبة جنيفر هاربر- إلى ضرورة سعي الولايات المتحدة لحث حلفائها على دعم اقتصاد أوكرانيا، وإلى إعادة أنظمة الدفاع الصاروخي إلى أوروبا الشرقية، وتسريع واشنطن الخطط لتصدير النفط والغاز الطبيعي الأميركي إلى أوروبا من أجل مواجهة موسكو على مصادر الطاقة.

من جانبها تساءلت صحيفة لوس أنجلوس تايمز- في مقال للكاتب دويل مكمناص- هل أزمة أوكرانيا توحي بطلوع فجر حرب باردة جديدة بين روسيا والغرب؟

وفي السياق، قالت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها إن حدة التوتر في أوكرانيا ربما تكون انخفضت قليلا بعد أن أوقف بوتين مناوراته العسكرية على الحدود الأوكرانية، ولكن فتيل الأزمة لم يُزع بعد.

وتساءلت الصحيفة -في مقال للكاتب توماس فريدمان- بالقول "لماذا لا يحترمنا بوتين؟" مضيفة أن الرئيس الروسي يتصرف بطريقة "أكثر صرامة" مما يفعل نظيره الأميركي أوباما تجاه الأزمات الدولية.

قوات روسية
يُشار إلى أن قوات روسية أحكمت سيطرتها على منافذ مهمة لأوكرانيا في شبه جزيرة القرم في تصعيد جديد للمواجهة بعد أيام من عزل الرئيس فيكتور يانوكوفيتش الموالي لها، في وقت اتهم وزير الخارجية الأميركي جون كيري موسكو من كييف بإيجاد ذريعة لاجتياح أوكرانيا.

يأتي ذلك في وقت وصل مساء الثلاثاء إلى عاصمة شبه جزيرة القرم مراقبون من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا بناء على دعوة من الحكومة الأوكرانية للاطلاع على الأوضاع هناك.

وفي غضون ذلك قال مسؤول أميركي إن بلاده لن تشارك في قمة الثماني في سوتشي ما لم تعدل روسيا عن مواقفها من أوكرانيا.

وقد وجه وزير الخارجية الأميركي جون كيري من كييف انتقادات حادة لموسكو واتهمها بالسعي لإيجاد ذريعة لاجتياح أوكرانيا.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية