رايس: أوباما ترك فراغا "للطغاة" مثل الأسد وبوتين
آخر تحديث: 2014/3/29 الساعة 15:51 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/3/29 الساعة 15:51 (مكة المكرمة) الموافق 1435/5/29 هـ

رايس: أوباما ترك فراغا "للطغاة" مثل الأسد وبوتين

أوباما (يمين) وبوتين في لقاء جمعهما في المكسيك صيف 2012 (وكالة الأنباء الأوروبية)
أوباما (يمين) وبوتين في لقاء جمعهما في المكسيك صيف 2012 (وكالة الأنباء الأوروبية)
أوباما (يمين) وبوتين في لقاء جمعهما في المكسيك صيف 2012 (وكالة الأنباء الأوروبية)
أولت صحف أميركية وبريطانية اهتماما بالأزمة الأوكرانية المتفاقمة، وقالت إحداها إن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تركت فراغا في العالم جعل "طغاة" كالرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره السوري بشار الأسد يملآنه.
 
فقد انتقدت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة كونداليزا رايس السياسات الخارجية لإدارة أوباما، خاصة ما يتعلق بأزمة أوكرانيا، وبضم روسيا شبه جزيرة القرم، وكذلك بالأزمة السورية.
 
وقالت إن أوباما ترك فراغا في الشرق الأوسط ليملأه "طاغية" هو الرئيس السوري بشار الأسد وفراغا آخر في أوكرانيا وما حولها ليملأه "الطاغية" بوتين.

من جانبها قالت مجلة تايم الأميركية إن بوتين اتصل هاتفيا بأوباما ودعاه إلى بحث ومناقشة الأزمة الأوكرانية.

دبلوماسيون:
روسيا هددت عدة دول في أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى بالانتقام إذا صوتت لصالح مشروع قرار أممي ببطلان استفتاء شبه جزيرة القرم للانفصال عن أوكرانيا

وفي السياق، قال الكاتب بيتر بوفام في مقال نشرته له صحيفة ذي إندبنتدنت البريطانية إنه ينبغي للغرب أن يشكر بوتين، وذلك لأنه احتل وضم شبه جزيرة القرم الأوكرانية، مما جعل الغرب يقف صفا موحدا تجاه الأزمة، وبالتالي يتمكن من طرد روسيا من مجموعة الثمانية التي لا تنتمي إليها بأي شكل من الأشكال، حسب قوله.

تهديد روسي
يٌشار إلى أن دبلوماسيين بالأمم المتحدة قالوا إن روسيا هددت عدة دول في أوروبا الشرقية وآسيا الوسطى بالانتقام إذا صوتت لصالح مشروع قرار أممي ببطلان استفتاء شبه جزيرة القرم للانفصال عن أوكرانيا.

وأجيز مشروع القرار الذي تقدمت به أوكرانيا، والذي يعلن أن تصويت سكان القرم في 16 مارس/آذار للانفصال عن أوكرانيا غير شرعي.

وصوتت لصالح القرار مائة دولة، مقابل اعتراض 11 وامتناع 58 عن التصويت، في حين لم تُدل 24 دولة بأصواتها.

وعلى الرغم من أن قرار الجمعية العامة غير ملزم على عكس قرارات مجلس الأمن، فقد بذلت روسيا والدول الغربية جهودا مضنية لإقناع الوفود بالتصويت معها.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية

التعليقات