دعت صحف أميركية إلى عدم تضخيم دور سلاح الغاز الطبيعي الروسي، وإلى الوقوف في وجه روسيا، معتبرة أن الأزمة الأوكرانية تنذر بتحولات تاريخية خطيرة على المستوى العالمي، وخاصة في أعقاب ضم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شبه جزيرة القرم الأوكرانية.

ضم روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية ونشرها قوات فيها زادا من تعقيد الأزمة (الفرنسية)

أولت صحف أميركية اهتماما بالأزمة الأوكرانية المتفاقمة، وأشارت في معظمها إلى أن الحدث الأوكراني ينذر بتحول تاريخي خطير على المستوى العالمي، ودعت أخرى إلى الوقوف في وجه روسيا وإلى عدم تضخيم سلاحها المتمثل في الغاز الطبيعي.

فقد قال الكاتب ديفد إغنيشاس في مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست إن انتهاك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سيادة دولة أوكرانيا وضمه شبه جزيرة القرم الأوكرانية يعتبر حدثا خطيرا ينذر بتحولات تاريخية دولية.

وأوضح الكاتب أن بوتين يعتبر صورة من أسلافه السوفيات السابقين، وأنه يقود روسيا إلى منعطف خطير، خاصة في أعقاب الاستعدادات التي يقوم بها حلف شمال الأطلسي (ناتو) في ظل تطور الأحداث في أوكرانيا، ووسط الخشية من قيام بوتين بغزو أوكرانيا بكاملها أو أجزاء منها.

كما دعا الكاتب الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى مواصلة التنسيق والتعاون مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، والتي يعتقد أنها ستكون "امرأة حديدية" في وجه بوتين.

كاتبة أميركية:
ضم موسكو شبه جزيرة القرم يدل على أن روسيا والولايات المتحدة أصبحتا خصمين متنافسين مرة أخرى

خصمان متنافسان
من جانبها، قالت الكاتبة آن ماري سلوتر في مقال بالصحيفة نفسها إن ضم روسيا شبه جزيرة القرم يدل على أن موسكو وواشنطن أصبحتا خصمين متنافسين مرة أخرى، مضيفة أن عام 2014 يؤشر إلى انتهاء مرحلة ما بعد الحرب الباردة.

وأضافت أن روسيا انتهكت القانون الدولي بضمها شبه جزيرة القرم، ولكن الولايات المتحدة قامت بانتهاك مماثل للقانون الدولي عندما غزت العراق، والشيء نفسه جرى عند تدخل الناتو لحماية كوسوفو، بالرغم من أن الكثيرين يعتبرون الانتهاك الأخير مشروعا بوصفه جاء لحماية المدنيين.

وفي السياق، قال الكاتب روبرت صاموئيلسون في مقال بالصحيفة نفسها أيضا إنه ليس من داع لتضخيم دور السلاح الروسي المتمثل في الغاز الطبيعي، موضحا أن موسكو قد تستغل الغاز وترفع سعره، مما قد يؤثر على الاقتصاد الأوكراني، ولكنه لا يؤثر كثيرا على الحالة الاقتصادية الأوروبية.

وقال الكاتب إن لدى أوروبا مخزونات ضخمة من الغاز الطبيعي وأنه يمكنها استخدامه لتعويض أي نقص ينجم عن وقف بوتين تصدير الغاز الروسي إلى القارة الأوروبية، مضيفا أن الصادرات الأميركية من الغاز الطبيعي يمكنها أيضا إنقاذ أوروبا من أي نقص في هذا المجال.

واشنطن تايمز:
الثمن الذي قد تدفعه روسيا نتيجة ضمها القرم يتمثل في عزوف المستثمرين أكثر من تعرضها لتهديدات العقوبات الدولية

عزوف المستثمرين
من جانبها، قالت صحيفة واشنطن تايمز إن الثمن الذي قد تدفعه روسيا نتيجة ضمها القرم يتمثل في عزوف المستثمرين أكثر من تعرضها لتهديدات العقوبات الدولية، مضيفة أن الأزمة الأوكرانية بدأت تترك أثرها على الاقتصاد الروسي.

من جانبه، قال السفير الأميركي السابق لدى الأمم المتحدة زلماي خليل زاد في مقال بصحيفة نيويورك تايمز إن بوتين انكفأ إلى الداخل الروسي، وذلك بعد أن ذاع صيته على المستوى الدولي على حساب أوباما، وخاصة في ما يتعلق بالأزمة السورية.

يُشار إلى أن الأزمة الأوكرانية طغت على مجريات قمة الأمن النووي التي اختتمت أعمالها في لاهاي بهولندا، حيث أقرت القمة نقل اجتماع مجموعة الثماني من مدينة سوتشي الروسية إلى بروكسل في بلجيكا.

ووجه الرئيس الأميركي باراك أوباما رسائل إضافية إلى نظيره الروسي فلاديمير بوتين مفادها أن استمرار الموقف الروسي في الأزمة الأوكرانية قد يعجل بمزيد من العقوبات الاقتصادية.

ووصف أوباما روسيا بأنها قوة إقليمية، وقال -في ملاحظة ساخرة من بوتين- إنها استولت على جزء من أوكرانيا من منطلق الضعف وليس القوة، مشيرا إلى أنها قوة إقليمية تهدد بعضا من جيرانها المباشرين ليس من منطلق القوة وإنما من منطلق الضعف.

وأضاف "نحن في الولايات المتحدة لدينا تأثير كبير على جيراننا ولا نحتاج بصورة عامة إلى غزوهم لنقيم علاقة تعاون قوية معهم".

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية