ترى صحف أميركية وبريطانية أن تراجع الدور الأميركي عالميا تسبب في أزمات مثل أوكرانيا، ووصف بعضها الاستفاء في شبه جزيرة القرم الأوكرانية بأنه غير شرعي، ودعا إلى أخذ العبرة مما حصل لجورجيا على يد روسيا.

نشر روسيا قواتها في شبه جزيرة القرم الأوكرانية زاد من تعقيد الأزمة (رويترز)

أولت صحف أميركية وبريطانية اهتماما بالأزمة الأوكرانية المتفاقمة، وتساءلت إحداها عن إمكانية إنحاء اللائمة على الرئيس الأميركي بارك أوباما بشأن غزو روسيا لأجزاء من أوكرانيا ومحاولتها ضمها، وقالت أخرى إن مصادر الطاقة الأميركية لا تفي باحتياجات أوكرانيا.

فقد تساءل السناتور الأميركي جون ماكين في مقال نشرته له صحيفة نيويورك تايمز عن مدى إمكانية توجيه اللوم لأوباما بشأن ما وصفه بالغزو الروسي لـشبه جزيرة القرم الأوكرانية ومحاولة موسكو ضمها إلى روسيا.

وأضاف السناتور الأميركي أن الانسحابات العسكرية الأميركية من بعض المناطق في العالم زادت من الإيحاء الراسخ لدى البعض، والمتمثل في أن دور الولايات المتحدة على المستوى الدولي بدأ بالتراجع وأن نفوذها آخذ بالتضاؤل.

وأوضح ماكين أن تلك السياسات الخارجية الأميركية كالانسحاب من العراق وأفغانستان جعلت الرئيس الروسي بوتين يستغل الفرصة، وخاصة بعد تعليق واشنطن خططها المتعلقة بمشروع الدرع الصاروخي.

جون ماكين: من أسوأ مظاهر الضعف الأميركي الذي أوحى به أوباما ما تمثل في رسمه الخط الأحمر أمام الرئيس السوري بشار الأسد بشأن حظر استخدام الأسلحة الكيميائية، والذي قطعه الأسد دون أدنى مبالاة

ضعف أميركي
وأضاف السناتور الأميركي أن من أسوأ مظاهر الضعف الأميركي الذي أوحى به أوباما ما تمثل في رسمه الخط الأحمر أمام الرئيس السوري بشار الأسد بشأن حظر استخدام الأسلحة الكيميائية، والذي قطعه الأسد دون أدنى مبالاة.

وفي مقال للكاتبين كوري جونسون وتيم بوسما، أشارت صحيفة لوس أنجلوس إلى حاجة أوكرانيا لمصادر الطاقة الروسية، وقالت إن مصادر الطاقة الأميركية لا تفي باحتياجات أوكرانيا.

وأضافت الصحيفة أنه ليس بمقدور أوكرانيا ولا دول الاتحاد الأوروبي الاستغناء عن مصادر الطاقة الروسية، وأن واشنطن وموسكو يمكنهما لعب دور بناء في حل الأزمة الأوكرانية.

 وفي  السياق، قالت صحيفة ذي كريستيان ساينس مونيتور الأميركية بافتتاحيتها إن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل "وبّخت" الرئيس الروسي في خطابها الذي ألقته الأربعاء الماضي، وذلك بسبب انتهاكه لسياسة أوكرانيا.

من جانبه، دعا الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي في مقال نشرته له صحيفة ذي غارديان البريطانية إلى ضرورة أخذ العبرة مما سماه الدرس الجورجي بشأن ما قد يحدث لأوكرانيا.

خطورة الاستفتاء
وحذر ساكاشفيلي من خطورة الاستفتاء في شبه جزيرة القرم الأوكرانية، ووصفه بأنه استفتاء غير شرعي قائلا إن بوتين سيستغل الفرصة ويضم شبه الجزيرة ويعمل على تعزيز وجوده العسكري فيها، وعلى شن هجمات عسكرية مباشرة.

يُشار إلى أن الولايات المتحدة حذرت البارحة من احتمال اندلاع اشتباكات مسلحة على الحدود بين روسيا وأوكرانيا بسبب التوتر الحاصل بشأن شبه جزيرة القرم، في حين يصوت مجلس الأمن الدولي اليوم على مشروع قرار يتعلق بالاستفتاء الذي تنوي سلطات شبه الجزيرة إجراءه غدا.

ولم تستبعد الخارجية الأميركية في تحذير أصدرته أمس "احتمال حدوث أعمال معادية للأميركيين في روسيا" ودعت مواطنيها الموجودين بالمنطقة الحدودية أو الذين يفكرون في السفر إليها أن "يدركوا احتمال تصاعد التوترات والاشتباكات العسكرية أو أعمال عنف أخرى".

وتقول تقارير إن نحو ثمانية آلاف جندي روسي يجرون تدريبات قرب الحدود الشرقية لأوكرانيا، كما تجوب طائرات استطلاع أميركية وأخرى تابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) الأجواء في بعض الدول المجاورة لأوكرانيا. وقالت السلطات الروسية أمس إنها رصدت طائرة استطلاع أميركية تحلق في أجواء شبه جزيرة القرم.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة,الصحافة الأميركية