انتقدت صحيفة واشنطن بوست استمرار إصرار الإدارة الأميركية على أن إيران امتثلت امتثالا تاما  للاتفاق المؤقت، بالرغم من المزاعم القائلة بأنها كانت تغش في التزاماتها الحالية.

وبحسب الصحيفة، فإن إيران ما زالت ترفض السماح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالدخول بحرية إلى منشآتها، كما أنها رفضت تماما الإفصاح عن ملامح برنامج أسلحتها النووية السابق.

وترى الصحيفة أنه في حال تأكيد هذه المزاعم فإن هذا معناه أن إيران مستمرة في خرق قرارات الأمم المتحدة، وهو ما من شأنه الضرر بمصداقية الإدارة الأميركية.

وفي السياق، كتبت مجلة فورين بوليسي أن واشنطن لديها أدلة على أن طهران تسعى لشراء معدات جديدة لمنشأة نووية رئيسية، لكن البيت الأبيض غير مستعد للإفصاح عن أي شيء علنا مما يزيد من عدم الارتياح في الكونغرس بشأن محادثات الإدارة الجارية مع طهران.

وأضافت أن العديد من المشرعين من الحزبين يعتقدون أن البيت الأبيض يقدم الكثير من التنازلات لطهران لدعم صفقة يعتبرها أساسية لإرث الرئيس باراك أوباما.

المصدر : الصحافة الأميركية