تناولت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية مسألة مفاوضات البرنامج النووي الإيراني، خاصة عقب تأجيلها إلى منتصف العام المقبل، وأشارت إلى أن الكونغرس الأميركي تواق لفرض عقوبات جديدة على إيران.

وأوضحت الصحيفة أن ولع الكونغرس الأميركي بفرض عقوبات جديدة على إيران أدى إلى وجود ما يشبه التحالف بين المشرعين الأميركيين من كلا الحزبين.

وأضافت الصحفية أن بعض المشرعين قلقون من أن يؤدي فرض عقوبات جديدة في الوقت الحالي إلى تخريب المفاوضات التي جرت منذ فترة طويلة بين إيران والدول الكبرى، ومن ثم الإلقاء باللوم على الولايات المتحدة والكونغرس على وجه الخصوص بالوقوف وراء فشل المفاوضات.

وأضافت الصحيفة أن هذه المهلة تعني أن واشنطن ستفرض عقوبات ضد طهران في حال لم تف الأخيرة بالتزاماتها الدولية بما يتعلق ببرنامجها النووي.

لوس أنجلوس تايمز: عدد من المشرعين الأميركيين يخططون لفرض عقوبات فورية ضد إيران، ولكنهم لا يملكون ما يكفي من الأصوات لاعتماد خطتهم

وأشارت الصحيفة إلى أن عددا من المشرعين الأميركيين يخططون لفرض عقوبات فورية ضد إيران، ولكنهم لا يملكون ما يكفي من الأصوات لاعتماد الخطة.

كما نشرت الصحيفة مقالا للكاتب دويل مكمناس قال فيه إن الجولة الأخيرة من المحادثات لم تسفر عن الكثير من التقدم، خاصة في ظل صعوبة التوفيق بين أجندات الطرفين المتفاوضين.

وأشار الكاتب إلى أن العقوبات تسببت في تراجع عائدات إيران من النفط من نحو 95 مليار دولار في 2011 إلى حوالي خمسين مليار دولار فقط العام الجاري.

وأضاف أن الولايات المتحدة وحلفاءها لن يتخلوا عن جميع الضمانات التي يريدونها، خاصة ما يتعلق بعمليات التفتيش على المنشآت الإيرانية، وأن المفاوضات لن تمنح إيران رفعا كاملا للعقوبات الاقتصادية في جميع الأحوال.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز,الجزيرة