عبده عايش-صنعاء

اهتمت الصحف اليمنية الصادرة اليوم الأحد بعملية الإنزال الأميركية لتحرير الصحفي لوك سومرز الذي قتل خلال محاولة لإنقاذه من قبضة عناصر تنظيم القاعدة بمحافظة شبوة، كما قالت إن اليمن واقع تحت "حصار مالي" بسبب سيطرة الحوثيين على صنعاء ومحافظات أخرى.

وأوردت صحيفة "الشارع" نقلا عن مصادر سياسية رفيعة أن اليمن بات يرزح تحت "حصار مالي" غير معلن من دول الخليج والمانحين الدوليين بسبب سيطرة جماعة الحوثيين على العاصمة صنعاء منذ 21 سبتمبر/أيلول الماضي.

ونقلت الصحيفة أن رئيس الوزراء الجديد خالد بحاح أبلغ المبعوث الأممي لليمن جمال بن عمر وقيادات الأطراف السياسية الرئيسية في البلاد خلال اجتماع معهم أول أمس الجمعة أن دول الخليج وجميع الدول المانحة أوقفت المساعدات المالية لليمن حتى ينسحب مسلحو الحوثي من صنعاء والمؤسسات الحكومية التي يسيطرون عليها.

وذكرت أن قياديا حزبيا كبيرا فشل في التوصل إلى اتفاق مع جماعة الحوثي من أجل سحب مسلحيهم من العاصمة صنعاء والمحافظات التي استولوا عليها منذ اقتحامها في 21 سبتمبر/أيلول الماضي.

"الشارع" قالت إن اليمن تحت "حصار مالي" بسبب سيطرة الحوثيين على صنعاء (الجزيرة)

انسحاب الحوثيين
وأضاف القيادي الحزبي للصحيفة أن المبعوث الأممي أبلغ المجتمعين مع رئيس الوزراء أن اليمن سيكون عرضة لحصار مالي دولي، إذ إن جميع الدول ستوقف المساعدات التي تقدمها له حتى ينسحب الحوثيون من صنعاء، خصوصا مطارها الدولي والموانئ البحرية.

وطالب المتحدثون في الاجتماع بضرورة التزام الحوثيين باتفاق السلم والشراكة الذي نص على خروج مسلحي الحوثي وانسحابهم من العاصمة صنعاء عقب تشكيل الحكومة مباشرة.

غير أن ممثل الحوثيين صالح الصماد طالب بتجنيد ألفين من مسلحيهم في قوات الأمن بالعاصمة لحماية مقراتهم وقياداتهم في صنعاء، وهو ما رفض من قبل المجتمعين الذين لم يقبلوا ضم مليشيات مسلحة حزبية ودينية إلى قوات الجيش والأمن.

ونقلت الصحيفة عن مصادر قولها إن رئيس الوزراء أفاد بأن معدل وصول السفن إلى ميناء الحديدة الواقع على البحر الأحمر تراجع بنسبة 45% في الشهر، بسبب سيطرة الحوثيين على الميناء وصعودهم إلى السفن لتفتيشها.

كما ذكر بنعمر في الاجتماع أنه إذا استمر الحوثيون في السيطرة على مطار صنعاء الدولي والقيام بعملية التفتيش ومضايقة الطيران والدبلوماسيين فإن الطيران الدولي سيمتنع نهائيا عن الوصول لليمن، وستتوقف المساعدات الدولية.

من جانبه، اعتبر ممثل الحوثيين صالح الصماد مستشار الرئيس هادي الاجتماع بمثابة محاكمة للحوثيين، وبرر سيطرة مسلحيهم على العاصمة من أجل منع الفوضى والفساد.

وأبدى الصماد استعداد جماعته لسحب مسلحيها من العاصمة صنعاء والمؤسسات الحكومية، وطلب من رئيس الوزراء ورئيس الجمهورية أيضا أن يلتقيا بقيادات اللجان الشعبية المسلحة ويشكروها على ما قدمته لحماية العاصمة بحسب قوله.

صحيفة "أخبار اليوم" نشرت صورا لبعض قتلى العملية الأميركية في شبوة (الجزيرة)
تدخل أميركي
وفي موضوعها الرئيسي ركزت صحيفة "الأولى" على قضية مقتل الصحفي الأميركي لوك سومرز أمس السبت في عملية لتحريره نفذتها قوة كوماندوز أميركية على قرية في وداي عبدان بمحافظة شبوة، وذكرت أن القوة الأميركية هاجمت منازل مواطنين بالقرية وخلفت مذبحة.
 
واعتبرت الصحيفة أن الحكومة اليمنية "تكذب علنا" وتدعي أن قواتها هي من نفذت العملية، في حين يفيد الواقع بأن الولايات المتحدة نفذت تدخلا عسكريا بقواتها على الأرض اليمنية، وانتهى بمأساة -كما قالت- حيث قتل الصحفي سومرز الذي نقل بمروحية إلى سفينة للبحرية الأميركية.
 
من جهتها، أفادت صحيفة "اليمن اليوم" نقلا عن مصدر عسكري بأن مروحيتين من نوع أباتشي كانتا تقلان كوماندوز وعناصر مارينز أميركيين وقوات مكافحة الإرهاب اليمنية نفذتا العملية ضد عناصر القاعدة بمساعدة من طائرة بدون طيار أميركية قصفت المنزل المجاور لمكان الخاطفين.
 
كما أشارت صحيفة "أخبار اليوم" نقلا عن وسائل إعلام أميركية إلى أن مائة من قوات المارينز والكوماندوز نفذوا العملية، وأوردت صورا لقتلى يمنيين قالت إنهم قضوا فيها، مشيرة إلى أن أهالي القتلى توعدوا بالرد السريع على قتلة أبنائهم.
 
ووفقا لمصادر محلية وشهود عيان، قالت الصحيفة إن المسلحين -الذين كانوا متواجدين بالمنزل الذي احتجز فيه الصحفي سومرز والمعلم الجنوب الأفريقي- اشتبكوا مع الأميركيين لمدة أربع ساعات، وإن العملية انتهت بمقتل عشرة أشخاص، من بينهم امرأة وطفل وشخصان من كبار السن.

المصدر : الجزيرة