نبه جميل بايك، وهو قائد ميداني بارز ومؤسس مشارك في حزب العمال الكردستاني، إلى ضرورة بقاء العراق متحدا لدحر تنظيم الدولة الإسلامية، وهو يأمل أن يؤدي التعاون مع التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم إلى إخراج الحزب من قائمة المنظمات الإرهابية.

وقال بايك في مقابلة حصرية مع صحيفة غارديان إنه "إذا قسم العراق فإن الحرب ستشتد وسيزداد تهديد تنظيم الدولة للمجتمعات الصغيرة، ولكن ببقائه متحدا ضد التنظيم يستطيع تسوية خلافاته في مرحلة تالية من خلال الحوار".

وفي تقرير متصل، نشرت فورين بوليسي أن واشنطن وحلفاءها يعرفون أنهم لن يتغلبوا على المسلحين حتى يتمكنوا من وقف مصادر تمويل تنظيم الدولة "الإرهابي" لكن المشكلة هي أنهم لا يعرفون السبيل إلى ذلك. وأشارت المجلة إلى صعوبة توفر معلومات استخبارية عن حجم تدفق الأموال للتنظيم بالرغم من تشكيل لجنة تقصٍ دولية في هذا الشأن.

وأقرت اللجنة بصعوبة قطع عائدات التنظيم من الأنشطة غير القانونية مثل الاختطاف والابتزاز بدون استعادة الأراضي التي تنشط فيها المؤسسات الإجرامية على غرار المافيا.

 

 

المصدر : غارديان,فورين بوليسي