فيلم المقابلة يزيد التوتر بين أميركا وكوريا الشمالية
آخر تحديث: 2014/12/21 الساعة 12:53 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/29 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أردوغان: أجرينا سلسلة اتصالات مع عدد من زعماء الدول لبحث قرار ترمب الأخير
آخر تحديث: 2014/12/21 الساعة 12:53 (مكة المكرمة) الموافق 1436/2/29 هـ

فيلم المقابلة يزيد التوتر بين أميركا وكوريا الشمالية

حراسات أمنية أمام أحد المسارح في لوس أنجلوس في أعقاب التوتر بسبب فيلم المقابلة (رويترز)
حراسات أمنية أمام أحد المسارح في لوس أنجلوس في أعقاب التوتر بسبب فيلم المقابلة (رويترز)

تناولت صحف أميركية وبريطانية التوتر المتزايد بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية في ظل الأزمة التي سببها فيلم "المقابلة" (إنترفيو) الذي أنتجته شركة سوني اليابانية، وما أعقبه من هجوم إلكتروني على الشركة داخل الأراضي الأميركية.

ونشرت صحيفة واشنطن تايمز الأميركية مقالا للكاتب جون لينزويسكي قال فيه إن الهجوم الإلكتروني على شركة سوني والإخلال بملكيتها الفكرية يعتبر بمثابة نداء استيقاظ للولايات المتحدة.

وأوضح الكاتب أنه إذا كان باستطاعة منفذي العملية قرصنة شركة سوني فإن بإمكانهم أيضا قرصنة تكنولوجيا الدفاع الأميركي برمته.

من جانبها، نشرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية مقالا للكاتب فريد زكريا أشار فيه إلى أن قرار شركة سوني إلغاء عرض الفيلم تحت التهديدات الكورية الشمالية يعتبر غلطة كبيرة.

وحذر الكاتب من مغبة عدم الرد على هذا "العمل العدواني على الأراضي الأميركية"، وقال إن السماح لكوريا الشمالية بالإفلات من العقاب يعتبر رضوخا من جانب الولايات المتحدة، ويرسل رسالة خاطئة للإرهابيين.

كاتب أميركي: عدم الرد الأميركي على كوريا الشمالية سيفتح المجال أمام جماعات مثل تنظيم الدولة الإسلامية وتنظيم القاعدة لتخويف وتهديد الدول بمثل هذه الهجمات

التزام الصمت
وأضاف أن عدم الرد الأميركي سيفتح المجال أمام جماعات مثل تنظيم الدولة الإسلامية وتنظيم القاعدة لتخويف وتهديد الدول بمثل هذه الهجمات، وستصبح المسألة حينها أكبر بكثير من مجرد فيلم كوميدي.

كما نشرت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية مقالا للكاتب فليمينغ روز قال فيه إن قرار شركة سوني التراجع عن عرض الفيلم يعتبر شكلا من أشكال الرقابة الذاتية تحت التهديد.

وأضاف الكاتب أن قرار سوني بوقف عرض الفيلم يعتبر دعوة مفتوحة لمزيد من الترهيب، لأن "التاريخ يعلمنا أنه إذا استسلمت للترهيب مرة واحدة فلن تقدر على الحد منه في المستقبل".

من جانبها، قالت صحيفة لوس أنجلوس تايمز الأميركية في افتتاحيتها إن قيام الولايات المتحدة بالرد على هجوم القرصنة يشكل تحديا لواشنطن، وذلك في ظل ما تتمتع به كوريا الشمالية من ميزات دفاعية منيعة.

وفي السياق ذاته، قالت صحيفة ذي غارديان البريطانية في افتتاحيتها إن عملية الهجوم الإلكتروني على شركة سوني وتراجع الشركة عن عرض الفيلم يطرحان الكثير من التساؤلات بشأن مصير حرية التعبير تحت الترهيب.

وأضافت أن قيام أميركا بالرد بفرض عقوبات اقتصادية أو بهجوم إلكتروني مماثل على كوريا الشمالية يعد حلا تصعيديا غير مناسب.

يشار إلى أن شركة سوني ألغت عرض فيلم المقابلة الكوميدي الذي يتناول قصة خيالية لصحفيين اثنين جندتهما وكالة المخابرات المركزية الأميركية لاغتيال الزعيم الكوري الشمالي، وأن الشركة أوقفت العرض تحت التهديد، والذي كان مقررا عشية عيد الميلاد المجيد.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية