تناولت صحف أميركية وبريطانية تطورات حملة التحالف الدولي لمواجهة تنظيم الدولة الإسلامية، وأشار بعضها إلى وجود تحديات أمام وقف زحف تنظيم الدولة، وخاصة فيما يتعلق بتدريب مسلحين عراقيين سُنة.

فقد نشرت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية مقالا لرئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، قال فيه إن العراقيين يعملون على ردع مقاتلي تنظيم الدولة وإن الحكومة تعمل على معالجة الأسباب التي أدت إلى ظهور الإرهاب في البلاد.

وأضاف العبادي أن العمل العسكري ضروري للانتصار على تنظيم الدولة، ولكن لن يكون هناك نصر دائم دون إصلاح حكومي ومصالحة وطنية، ودون إعادة بناء اقتصادي واجتماعي.

وأشار إلى أن الإقصاء يولد التطرف، وأنه لتفادي هذه الظاهرة السلبية فإن الحكومة الجديدة تضم في أوساطها مسؤولين من السنة والشيعة والأكراد، وكذلك ممثلين عن الأحزاب السياسية الرئيسية.

وول ستريت جورنال: أعداد المقاتلين الأجانب والأوروبيين المنضمين لصفوف تنظيم الدولة بكل من العراق وسوريا آخذة بالتزايد وتنذر بالخطر

مقاتلون أجانب
واختتم رئيس الحكومة العراقية مقاله بالقول إن إلحاق الهزيمة بالمتطرفين يأتي من خلال إعادة بناء عراق آمن ومستقر.

كما أشارت الصحيفة -في تقرير منفصل- إلى تزايد أعداد المقاتلين الأجانب والأوروبيين المنضمين لصفوف تنظيم الدولة بكل من العراق وسوريا، ودعت الحكومات الغربية إلى عدم السماح لهم بالعودة أو بمعاقبتهم في حال عادوا إلى بلدانهم الأصلية لكونهم ينذرون بالخطر.

من جانبها، وصفت صحيفة ذي كريستيان ساينس مونيتور الأميركية عملية تدريب واشنطن لقوات الأمن العراقية بالمهمة المعقدة التي ستستغرق ثلاث سنوات.

وأضافت الصحيفة أن هناك حاجة لقيام الولايات المتحدة بتدريب العراقيين وإعداد قوات عراقية لمواجهة مسلحي تنظيم الدولة، ولكن هذه المهمة شاقة وتواجه تحديات من أبرزها صعوبة إقناع القبائل السُنية بالانضمام للتحالف في مهمته لمواجهة المسلحين.

وفي السياق ذاته، نشرت صحيفة تايمز البريطانية مقالا للكاتب ماثويو باريس قال فيه إن الأطراف التي تشارك في الصراع الدائر في كل من العراق وسوريا هي التي اختارت بإرادتها دخول هذه الحرب التي أغلب ضحاياها من المدنيين.

وتوقع الكاتب أن تنتهي الحرب ضد تنظيم الدولة دون نصر أو هزيمة، وذلك عندما تشعر الأطراف المشاركة فيها بالملل، وأن الحرب ما هي إلا سبب لتوحيد جهود الغرب بعد سنوات من الحرب الباردة.

من جانبها، أشارت صحيفة فايننشال تايمز إلى أن مقاتلي تنظيم الدولة يعانون من الانشقاق والتحزب وانخفاض الروح المعنوية.

المصدر : الصحافة البريطانية,الجزيرة,الصحافة الأميركية