تناولت صحف أميركية السياسة الخارجية للرئيس الأميركي باراك أوباما، وأشار بعضها للانفتاح على كوبا، وحذرت أخرى من مغادرة الولايات المتحدة للشرق الأوسط دون حل أزماته.

فقد أشارت صحيفة واشنطن بوست إلى أن معارضين للانفتاح الدبلوماسي الأميركي تجاه كوبا يسعون إلى تطويق السياسة الجديدة لإدارة أوباما وإلى وضع العراقيل أمامها، مستغلين بذلك المسائل التي تتطلب موافقة الكونغرس.

وأضاف الصحيفة أن هذه العراقيل تشمل مسألة تمويل العمليات الدبلوماسية الجديدة في العاصمة الكوبية هافانا، وكذلك الحاجة إلى مصادقة مجلس الشيوخ على السفير الأميركي إلى كوبا.

نيويورك تايمز: إدارة أوباما حققت اتفاقيات دبلوماسية الكبيرة، تمثلت في إعادة العلاقات مع كوبا وفي التوصل لاتفاق مؤقت مع إيران وفي صفقة التغيير المناخي مع الصين

وأوضحت الصحيفة أن محافظين بارزين ومعادين لآل كاسترو في مجلس الشيوخ يمكنهم إحباط مبادرات أوباما تجاه الرئيس الكوبي راؤول كاسترو.

اتفاقات خارجية
من جانبها أشادت صحيفة نيويورك تايمز بحنكة إدارة أوباما في وقدرتها على تحقيق ثلاث من الاتفاقيات الدبلوماسية الكبيرة، والمتمثلة في إعادة العلاقات مع كوبا وفي التوصل لاتفاق مؤقت مع إيران وفي صفقة التغيير المناخي مع الصين.

وأضافت أن هذه الإنجازات جاءت نتيجة مفاوضات سرية ومن خلال فريق معظم أعضائه لا يمتلكون الخبرة الكافية في الدبلوماسية، ولكنهم تمكنوا من التوصل إلى مثل هذه الاتفاقيات التاريخية.

وفي سياق متصل بالسياسات الخارجية الأميركية، نشرت الصحيفة مقالا للكاتب فالي نصر قال فيه إن الولايات المتحدة تجد صعوبة بالغة في تحقيق إستراتيجيتها في الشرق الأوسط، وأشار إلى عدم قدرة واشنطن على التوصل لاتفاق مع طهران بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وأوضح الكاتب أن عدم الاستقرار وحروب الوكالة التي تعصف بالمنطقة بدءا من لبنان وانتهاء بباكستان يشكل هاجسا لأمن للأمن القومي للولايات المتحدة.

واختتم بالقول إن إلحاق الهزيمة بالعدو المشترك المتمثل بتنظيم الدولة الإسلامية لن يكون سهلا ما لم تبذل الولايات المتحدة جهودا لتحقيق التقارب بين القوى الأقليمية، وبالتالي إغلاق المجال أمام المتطرفين.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية