تنوعت أخبار الشرق الأوسط في الصحف الأميركية والبريطانية الصادرة اليوم، فتحدثت إحداها عن أزمة اللاجئين السوريين، وإمكانية تطبيق العدالة لضحايا النظام القديم في تونس، ومخاوف الحرب الأهلية في ليبيا تهدد منشآت النفط الشرقية.

فقد انتقدت صحيفة نيويورك تايمز في افتتاحيتها جهود المجتمع الدولي لإيواء ومساندة أكثر من مائة ألف لاجئ سوري إضافي، بأنها -رغم كونها تمثل تقدما- لا تكاد تكفي إذا ما قيست بالحاجة الهائلة وحقيقة أن بعض أغنى دول العالم ما زالت تدير ظهرها لهذه الكارثة الإنسانية.

ما حدث في مصر يجعل المرء يتساءل عما إذا كانت تونس ستفشل هي الأخرى في تحقيق العدالة لضحايا النظام القديم، وأنه إذا كانت مصر قد تنكبت الطريق فيمكن أن تسير تونس في ركبها

واعتبرت الصحيفة هذا الرقم الإضافي بمثابة قطرة في دلو، بالنظر إلى أن الحرب الأهلية التي تكاد تنهي عامها الرابع شردت ملايين المدنيين داخل سوريا وخارجها، وأن العبء الأكبر يقع على جيرانها تركيا ولبنان والأردن والعراق ومصر التي استوعبت جميعها نحو 3.8 ملايين لاجئ. وأضافت أن الوضع ليس مكلفا ماليا فقط، بل مزعزعا للاستقرار السياسي، وهذه المشكلة يمكن أن تزداد تعقيدا بما أنه ليس هناك نهاية منظورة للحرب.

وعلى خلفية قرار المحاكم المصرية "الصادم" بتبرئة الرئيس السابق "المستبد" حسني مبارك من تهم قتل المتظاهرين في ثورة 2011، علقت مجلة فورين بوليسي الأميركية بأن ما حدث في مصر يجعل المرء يتساءل عما إذا كانت تونس ستفشل هي الأخرى في تحقيق العدالة لضحايا النظام القديم، وأنه إذا كانت مصر قد تنكبت الطريق فيمكن أن تسير تونس في ركبها، مشيرة إلى وجود العديد من العلامات المشابهة الآن التي تنذر بسوء لمسيرة العدالة الانتقالية في تونس.

وفي الشأن الليبي نشرت صحيفة فايننشال تايمز أن الحرب الأهلية الدائرة في ليبيا منذ سبعة أشهر تهدد بالوصول إلى منشآت النفط في شرق البلاد، بعد محاولة مليشيات من مدينة مصراتة الاستيلاء على محطة السدرة النفطية الهامة، وهو ما أدى إلى توقفها عن العمل.

وأشارت الصحيفة إلى تعقيد الحرب الأهلية في ليبيا، وأنها اجتاحت بالفعل مدينة بنغازي الواقعة شرقي البلاد وبعض النقاط الأخرى في الغرب. وأضافت أن القوة الجوية الفعالة لحكومة طبرق المدعومة من مصر والإمارات بدأت تضعف قدرة قوات فجر ليبيا "للاستيلاء على أراض جديدة بعد سيطرتها على العاصمة في أغسطس/آب" الماضي.

المصدر : الصحافة البريطانية,الصحافة الأميركية